• ×
الإثنين 13 ذو الحجة 1441 | 1441-12-13
سامي أبودش

الهدية ليست بالثمن !

سامي أبودش

 0  0  594
سامي أبودش
من المؤكد أن الهدية ليست بالثمن ! حتى وإن كنت مقتدرا ( غنيا ) يا هذا , لأن الهدية عبارة عن شي بسيط ذو قيمة عالية في نظر وتصور المهدى له في حالة قبوله لها والتي هي دلالة أو إشارة واضحة تعبر عن أصله الطيب وبساطته وتواضعه وطيبة قبله , كما أن الكلمات البسيطة أو البديلة عنها بالوردة الأقل ثمنا لربما تكون و بالنسبة له لأمر بالغ الأهمية أو ذات قدر وشأن كبير لتحضا بقبول أكثر من أن تكون غالية ولا لها أية أهمية أو وجود في نظره أو ربما غالية بلى أي قيمة لها أو معنى .. إلخ , وكذلك الحال بالنسبة لمن هو في متوسط الحال أو حتى الفقير الذي قد تكفيه الكلمات البسيطة والمعبرة ، والتي هي أفضل بكثير وأقوى من كل الهدايا سواء الغالية منها أو الرخيصة ، لأن الهدية المتواضعة هي الأهم في أمر المهدى له خاصة وإن كانت ذات تعابير ومعاني رومانسية وبسيطة ، لتكون في محل الرضى والقبول الودي أو العاطفي أو في محل المثابرة والعزيمة أو في محل البذل والجهد ، فالهدية تمثل عن كل ما ذكرته كثمنا عنها بل دعما وتشجيعا أكثر من أن تكون تفاخرا وتظاهرا أو غيرة للغير لأنها تخص بالمهدى له وتعنيه لوحده لا لغيره , وفي الختام .. سأوجه رسالتي بشكل خاص إلى كل زوج لأنه الأهم والأساس في مقالي هذا ، والذي يفترض ( أي الزوج ) بأن تكون هديته لزوجته متواصلة ومتنوعة على مدار العام فلا تتوقف ولا تنتهي عنده ، حتى وإن كانت الهدية أقلها ثمنا كالوردة أو أقلها عملا كالكلمة الطيبة المهذبة والجميلة المختومة بتقديم الشكر والعرفان لها ، لأنها ستكفيها وإن كانت قليلة في حقها ، وبالرغم من كل تضحياتها وتقديمها لك الكثير والكثير من الصبر والتضحيات إلا أنها ستقبلها وسترضاها منك بكل فرح وسرور وكذلك بكل محبة وسعة صدر ، لتكون بعدها وبقوة المالك الوحيد لقلبها ، وشغلها الشاغل والأبدي في عقلها .
بواسطة : سامي أبودش
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:39 مساءً الإثنين 13 ذو الحجة 1441.

تصميم وتطوير  : تقنيات اليوم

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م