• ×
الجمعة 19 ذو القعدة 1441 | 1441-11-18
لايوجد صورة

الإسلام وحسن الخلق

لايوجد صورة

 0  0  590
لايوجد صورة
الحمد لله المتفضل بالجود والإحسان , المنعم على عباده بنعم لا يحصيها العد والحسبان , الكريم المنان الذي أسبغ علينا نعمه ظاهرها وباطنها , فله الحمد في الأولى والآخرة.
نحمده تعالى ونشكره ونصلي على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم , سيد المرسلين وإمام المتقين , وعلى آله وصحبه أجمعين .

فإن حسن الخلق صفة من صفات الأنبياء والصديقين والصالحين ، بها تُنال الدرجات العالية ، وتُرفع المقامات. وقد خص اللّه سبحانه تعالى نبيه محمداً صلى اللّه عليه وسلم بآية جمعت له محامد الأخلاق ومحاسن الآداب فقال سبحانه تعالى : ((وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ))

وإن لحسن الخلق في الإسلام مكانة عالية , وتتعدد النصوص في فضل الخلق القويم والحث على التحلي والتمسك به :

فلقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلقًا)) سنن الترمذي

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :((إن الناس لم يعطوا شيئاً خيراً من خلق حسن)) صحيح الجامع

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:((عليك بحسن الخلق وطول الصمت ، فوالذي نفسي بيده ما تجمل الخلائق بمثلهما)) الترغيب والترهيب

وحُسن الخُلق نعني به : طلاقة الوجه ، وبذل المعروف ، وكف الأذى عن الناس ، هذا مع ما يلازم المسلم من كلام حسن ، ومدارة للغضب ، واحتمال الأذى.

وتأملوا أحبتي الأثر العظيم والثواب الجزيل لمن حسن خلقه :
* فبه تنال درجة العابدين فقد قال صلى اللهعليه وسلم : )) إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجات قائم الليل ، صائم النهار ((السلسلة الصحيحة))
* إن أثقل ما يوضع في ميزانك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :ما من شيء يوضع في الميزان أثقل من حسن الخلق ((صحيح الترمذي))
* ويجعلك أحب الناس إلى الله ، و تكون به أقرب الناس مجلسًا إلى النبي فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال:ألا أخبركم بأحبكم إليّ وأقربكم مني مجلسًا يوم القيامة؟! قالوا : بلى ، قال : أحسنكم خلقًا ((صحيح الترغيب)).
* حسن الخلق طريقا من طرق دخول الجنة بل بلوغ الدرجات العلى فيها ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أنا زعيم ببيت في أعلى الجنة لمن حسن خلقه ((رياض الصالحين))

أحبتي فكم من أجور أضعناها بغفلتنا عن حسن الخلق والعناية به , وهذه دعوة بأن نحتسب أجر التحلي بالصفات الحسنة ، ونقود أنفسنا إلى الأخذ بها والمجاهدة في ذلك.

مقتدين بسيرته صلى اللّه عليه وسلم فهي أعظم نموذج يُحتذى به في الخلق مع نفسه ، ومع زوجاته ، ومع جيرانه ، ومع ضعفاء المسلمين بل وحتى مع الكفار.

نسأل الله جل في علاه أن يجعلنا من اهل الخلق الحسن إنه سميع مجيب.

محمد بن هزاع العمري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:19 مساءً الجمعة 19 ذو القعدة 1441.

تصميم وتطوير  : تقنيات اليوم

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م