• ×
الإثنين 11 صفر 1442 | 1442-02-10

«تخصصي الدمام» يحقق إنجازا منفردا وينجح بزراعة خلايا جذعية لمريضين

«تخصصي الدمام» يحقق إنجازا منفردا وينجح بزراعة خلايا جذعية لمريضين

تمكن فريق طبي بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام من إجراء عمليتين ناجحتين تعتبر كل واحدة منهما الأولى من نوعها على مستوى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالمملكة لمريضين كانا يعانيان من ورم بلازما الدم من خلال زراعة خلايا جذعية.
وقال المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام الدكتور خالد بن محمد الشيباني في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس بحضور أعضاء الفريق الطبي ان العمليتين استخدمت فيهما أساليب تقنية عالية الدقة في التجميع والحفظ وإعادة الخلايا الجذعية لجسم المريض مرة أخرى حيث تمكن الفريق الطبي والفني من تجميع الخلايا الجذعية ومنحهما العلاجات التحضيرية اللازمة ومن ثم زراعة الخلايا بالجسم في وقت قياسي بلغ 4 أسابيع.
وأضاف أن هذا الإنجاز نهديه الى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين والنائب الثاني ولكل مواطن وأبناء هذه المنطقة وهو يعكس مستوى التأهيل العلمي والعملي والخبرة المتخصصة لأعضاء الفريق الطبي وكذلك الإعداد والتخطيط السليمان وحسن استخدام التجهيزات والمختبرات الطبية المتطورة.
وأعرب عن شكره وتقديره لوزير الصحة لمتابعته الدائمة وإشرافه المباشر وحرصه على تطوير المستشفى والارتقاء بمستوى أدائه لخدمة أبناء المنطقة.
وبين الشيباني أن هذه الخطوة الهامة امتداد للعديد من الخطوات الناجحة والتي شكلت في مجملها تطورا نوعيا بمستوى الخدمة الصحية المتخصصة وقد أسهمت بشكل مباشر في الحد من عناء السفر والتنقل بين مناطق المملكة بحثا عن العلاج منوها الى أن المستشفى تمكن من علاج 2500 حالة جديدة مصابة بالسرطان منذ بداية تقديم علاج الأورام منها 900 حالة جديدة خلال عام 2009م., ونوه الى أن المستشفى حقق إضافة جديدة لمرضى زراعة الأعضاء حيث نجح في إجراء 105 عمليات زراعة أعضاء (89 زراعة كلى و7 زراعة الكبد و9 زراعة البنكرياس) والذي يعتبر فيه مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام رائدا على مستوى الخليج والوحيد بالمملكة في تخصص زراعة البنكرياس.
وأوضح رئيس الفريق استشاري أمراض الدم وزراعة الخلايا الجذعية المشرف على الحالتين المرضيتين الطبي الدكتور خالد العنزي أن الخطوة الأولى لعلاج الورم النخاعي تكون بتقليل كمية السرطان في جسم المريض باستخدام العديد من تركيبات العقاقير الكيماوية ليتبع ذلك إعطاء جرعات عالية من العلاج الكيماوي تقتل الخلايا السرطانية وتصيب الخلايا الطبيعية المنتجة للدم ولتعويض هذا التلف يلجأ الأطباء لزراعة الخلايا الجذعية لإنتاج دم جديد. وأضاف رئيس برنامج زراعة الأعضاء الدكتور احمد الصغير: هناك نوعان لزراعة الخلايا الجذعية الأول زراعة ذاتية لنخاع العظم "لنفس المريض" والثاني زراعة نخاع العظم من متبرع حديثا وأن ما تم تطبيقه في تلك العمليتين كان بالطريقة الذاتية والتي أثبتت الدراسات أن الزرع الذاتي لنخاع العظم أفضل من العلاج الكيماوي المعتاد لعلاج ورم النخاع المتعدد "المايلوما" ويساعد المرضى للعيش حياة أفضل.
وأضاف الصغير أن زرع الخلايا الجذعية يعد علاجا مهما لمرضى أورام الدم مثل اللوكيميا وسرطان الغدد اللمفاوية وورم النخاع المتعدد "المايلوما" الذين يسمح وضعهم الصحي بتلقي هذا العلاج كما يتم استخدامه في اعتلالات الهيموجلوبين مثل (الأنيميا المنجلية والثلاسيميا) و بعض الأمراض الوراثية الأخرى. وبين أن برنامج زراعة الأعضاء بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام يوفر لمرضاه خدمة متكاملة أبرزها الخدمة الطبية التخصصية على أيدي مجموعة متكاملة من المتخصصين لدعم المرضى الذين هم بحاجة لزراعة الأعضاء وغرف عزل خاصة وفريق تمريض عالي التأهيل.
وبين ان العاملين بتخصص زراعة الأعضاء يخضعون لدورات وورش عمل علمية بهدف تطوير قدراتهم ومتابعة آخر المستجدات كل في مجال اختصاصه.
يشار الى أن مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام يعد أحد المدن الطبية والذي يسهم بشكل فعال في تنفيذ إستراتيجية وزارة الصحة لتقديم خدمات صحية مرجعية معقدة ومتقدمة ضمن إطار المشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة وقد حصل مؤخرا على شهادة الاعتماد الأمريكية JCI وهو في طور المراحل النهائية للاعتراف بجودة مختبراته عالية التجهيز من قبل الكلية الأمريكية للمختبرات.
بواسطة :
 0  0  655
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

وافق مجلس الشورى خلال جلسته العادية السابعة والخمسين -عبر الاتصال المرئي- اليوم برئاسة نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور عبدالله بن سالم المعطاني على..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:27 مساءً الإثنين 11 صفر 1442.

تصميم وتطوير  : تقنيات اليوم

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م