• ×
الأربعاء 6 ذو القعدة 1442 | 1442-11-04

إحسان تعلن استقبالها 500 ألف "فطرة"

إحسان تعلن استقبالها 500 ألف "فطرة"
صحيفه القمه متابعات
أعلنت منصة (إحسان) الوطنية للعمل الخيري استقبالها أكثر من 500 ألف "فطرة" حتى الآن بالشراكة مع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، التي ستُخرَج في وقتها الشرعي إلى مستحقيها بالتعاون مع عدد من مختلف الجهات ذات العلاقة في 13 منطقة من مناطق السعودية، وذلك في إطار الجهود التي تبذلها المنصة لتسهيل ودعم العمل الخيري وغير الربحي في السعودية، وتعزيز استدامته.

وسخّرت منصة (إحسان) كوادرها البشرية والتقنية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة لإنجاز هذه الشعيرة الإيمانية؛ إذ تعد المنصة حلاً تقنيًّا ساهم في تطبيق الإجراءات الاحترازية، وإيصالها إلى مستحقيها في الوقت المحدد بإذن الله.

وأكملت منصة (إحسان) استعداداتها لتمكين المحسنين من دفع زكاة الفطر إلى مستحقيها عبر خدمة دفع زكاة الفطر المتاحة على المنصة، بخطوات سهلة ويسيرة؛ إذ يتطلب تحديد المنطقة وعدد أفراد الأسرة، ومن ثم الدفع بأمان وموثوقية عالية.

وأشاد عدد من أصحاب الفضيلة العلماء بالدور الكبير الذي تقوم به منصة (إحسان) في نشر ثقافة العمل الخيري في السعودية؛ فقد أكد معالي إمام الحرم المكي المستشار بالديوان الملكي رئيس المجلس الأعلى للقضاء سابقًا، الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد، أن منصة (إحسان) توظيف للتقنية من أجل تعظيم العمل الخيري في السعودية، وهي تستوعب كل ميادين الخير من الصدقات والزكوات وغيرها، وتسهم في نشر ثقافة الإحسان والخير والمسؤولية الاجتماعية.

فيما أشار معالي عضو هيئة كبار العلماء، الشيخ عبد الله بن سليمان المنيع، إلى أن منصة إحسان أشبه ما تكون بجامع مشترك للجمعيات الخيرية في السعودية ذات الأهداف المتعددة، مشيدًا بما تقوم به المنصة من الضبط والدقة في أخذ النقود من التبرعات والزكوات، وصرفها في مصارفها الشرعية لنفع شرائح المجتمع المحتاجة.

من جهته، أوضح عضو هيئة كبار العلماء سابقًا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية أستاذ الفقه بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، الشيخ الدكتور سعد بن تركي الخثلان، أن منصة إحسان تهدف إلى تعزيز ونشر الإحسان في المجتمع، مؤكدًا أن دفع زكاة المال والفطر عبر المنصة تبرأ به الذمة إن شاء الله.

وتأتي منصة (إحسان) الصادرة بالأمر السامي رقم (48019) بهدف اسـتثمار البيانـات والـذكاء الاصطناعـي لتعظيـم أثـر المشـروعات والخدمـات التنمويـة واسـتدامتها، عن طريق تقديـم الحلول التقنيـة المتقدمـة، وبنـاء منظومة فاعلـة عبر الشراكات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية؛ وذلك من أجل تعزيز دور السعودية الريادي في الأعمال التنموية والخيرية، ورفع إسهام القطـاع غيـر الربحـي في إجمالي الناتج المحلي.
 0  0  79
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد الأخبار

قال المحلل والكاتب السياسي منيف عماش الحربي، لـ"سبق"، إن من مقاصد الشريعة التي جاء بها الإسلام حفظ الضروريات الخمس ومنها حفظ النفس، وأيضًا تماشيًا..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:18 مساءً الأربعاء 6 ذو القعدة 1442.

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م