• ×
الإثنين 17 رجب 1442 | 1442-07-14
فريق التحرير

الرحيل الاخير والعزاء للعزيزتين

فريق التحرير

 0  0  631
فريق التحرير
image


.
الموت حق لكنه يترك الم لا يندمل و لهيب بالجوف مشتعل

للموت اثرا غائرا وجرحا عميقا يصعب مداواته
خاصة عندما تفقد اماً او أباً

او اخاً كريما سخيا رحيما
بحجم (عوض بن محمد )

في الحياه اناس وجودهم معك ( حياة )
ولذا فراقهم يكون مريراً و شاقاً

فارقنا ( عوض ) فتكسرت قلوبنا
فارقنا ( السند و العزوة )
فارقنا ( الكرم و الابتسامه )
فارقنا ( طيب المشاعر و الروح المرحه )
فارقنا ( من كنّا نتكأ عليه وقت الشدائد )

بعد رحيل الغالي اصابنا شوق لا يطاق
اجتمع الم البعد و قهر الفراق

لااحد يستطيع وصف مشاعر الحزن
الا من تجرعه و شرب من كاسه

-لا احد يعرف معنى الفقد
الا من طبع قبله على خد غالي قبل ان يواريه الثرى
يال الم تلك القبله
و يال حرقه ذاك الوداع

،لا احد يعرف معنى الصبر
الا من اخفى احزانه عن من حوله

وقد تجلى هذا الصبر في
والدة عوض ( عزيزه بنت متعب )
و زوجة عوض ( عزيزة بنت عوض )

هنيئا لهاتين العزيزتين على جميل صبرهم و رباطة جأشهم رغم ما في المحاجر من دمع غزير و في الاكباد من اسى مرير ..

وكيف لا و كل منهما فارق روحا غاليه و عزيزه

-العزيزة الاولى فقدت إبنا باراًلا مثيل لبره
-و العزيزة الاخرى فقدت زوج يعجز اللسان عن وصفه
ومع كل هذا الفقد المرير
الا ان كل منهما آثرت ان تخفي لهيب في القلب يتقد و دموع في الحشى تتدفق و الم في الفواد غائر

نسال الله ان يربط على قلب هاتين العزيزتين
و على قلوب جميع اهله و ذويه و ان يجعل صبرهم كله اجرا
ولو لم يكن الصبرا صعبا
لما كان احد ابواب الجنة

في يوم الاثنين ٢٣ نوفمبر ٢٠٢٠
ودعنا ( اخي وحبيبي عوض بن محمد ال مدهش )
وداعا حارا يصاحبه امل و رجاء كبير في الله سبحانه
ان يجمعنا بِه وبكل من نحب في الفردوس الاعلى من الجنه
آمين يارب العالمين ..
------------------
بقلم/
محمد بن عوض ال مدهش
الجمعه / ٤/١٢ / ١٤٤٢هـ
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:52 مساءً الإثنين 17 رجب 1442.

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م