• ×
الخميس 16 ذو الحجة 1441 | 1441-12-15
محمد سليمان الأحيدب

سؤال وجيه جدا .. شكرا دلال .. شكرا (واتساب)

محمد سليمان الأحيدب

 0  0  41
محمد سليمان الأحيدب
هذا المقال من أنفع و أفيد ما قرأت وأتمنى أن أعرف من كتبه، أهدته لنا شقيقتي دلال سليمان الأحيدب في مجموعة (الواتساب) العائلية، وبالمناسبة (الواتساب) كغيره من وسائل التواصل، مفيد جدا، إذا حسن استخدامه!!، المقال فيه سؤال وجيه غريب لم يخطر على بال، أعرضه لكم فتمعنوا فيه، ومن يعرف مرجعه فليفيدنا ، و أترككم مع ما نقلته نصا دون تصرف يذكر:

حين رفض إبليس السجود لآدم لم يكن هناك شيطان فمن وسوس له؟

سؤال وجيه للكل سؤال خطير جداً: الشيطان عندما عصى الله، من كان شيطانه؟! اقرأوا هذه السطور لتعرفوا من هو الشيطان الحقيقي لنا:

إن كلمة (نفس) هي كلمة في منتهى الخطورة، وقد ذُكرت في القرآن الكريم في آيات كثيرة، يقول الله تبارك وتعالى في سورة ( ق ){وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ} نحن نؤمن بالله عز وجل ، ونذكره ونصلي في المسجد ونقرأ القرآن، ونتصدق، و ..إلخ..وبالرغم من ذلك فما زلنا نقع فى المعاصي والذنوب !!فلماذا ؟!.

السبب في ذلك هو أننا تركنا العدو الحقيقي وذهبنا إلى عدو ضعيف، يقول الله تعالى في مُحكم كتابُه العزيز{إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا}،إنما العدو الحقيقي هو( النفس )،نعم، فالنفس هي القنبلة الموقوتة، واللغم الموجود في داخل الإنسان يقول الله تبارك وتعالى في سورة(الإسراء){اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا} وقوله تبارك وتعالى في سورة(غافر){الْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ} وقوله تبارك وتعالى في سورة(المدثر){ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ}وقوله تبارك وتعالى في سورة(النازعات){وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ}وقوله تبارك وتعالى في سورة(التكوير){عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ }، لاحظوا أن الآيات السابقه تدور كلها حول كلمة(النفس)، فما هي هذه النفس؟!، يقول العلماء: أن الآلِهة التي كانت تعبد من دون الله ((اللات، والعزى، ومناة، وسواع، وود، ويغوث، ويعوق، ونسرى))، كل هذه الأصنام هدمت ماعدا إلـه مزيف مازال يعبد من دون الله، يقول الله تبارك وتعالى:{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَٰهَهُ هَوَاهُ} ومعنى ذلك أن هوى النفس إذا تمكن من الإنسان فإنه لا يصغى لشرع ولا لوازع ديني، لذلك تجده يفعل ما يريد، يقول الإمام البصري في بردته: وخالف النفس والشيطان واعصيهُما، ففي جريمة(قتل قابيل لأخيه هابيل ) يقول الله تبارك وتعالى:{فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ}،عندما تسأل إنساناً وقع في معصية ما، وبعد ذلك ندم وتاب، ما الذي دعاك لفعل هذا سوف يقول لك: أغواني الشيطان، وكلامه هذا يؤدي إلى أن كل فعل محرم وراءه شيطان!!، إن السبب في المعاصي والذنوب إما من الشيطان، وإما من النفس الأمارة بالسوء، فالشيطان خطر، ولكن النفس أخطر بكثير، لذا فإن مدخل الشيطان على الإنسان هو النسيان فهو ينسيك الثواب والعقاب ومع ذلك تقع في المحظور قال الله عز وجل في محكم كتابه الكريم:{ وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّو} واخيراً نتضرع إلي المولى عز وجل ونقول (اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ. فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )، هناك هرمون في الجسم يفرز خلايا على القلب عندما نلهى عن ذكر الله ومن ثم تكون غشاء على القلب يسمى (( الران )) ويسبب اكتئاب حاد وحزن وضيق شديد قال تعالى (( كلا بل ران على قلوبهم ))
بواسطة : محمد سليمان الأحيدب
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:09 صباحاً الخميس 16 ذو الحجة 1441.

تصميم وتطوير  : تقنيات اليوم

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م