• ×
الإثنين 5 ذو الحجة 1443 | 1443-11-23
ريما خالد

الموت الأسود! من الصين وباء يسيطر على العالم

ريما خالد

 0  0  324
ريما خالد
"ووهان" تعلن مستوى الخطر الثالث لتفشي مرض الطاعون الأسود
*
اجتاح العالم الطور الثالث من الأمراض على فترات زمنية متتالية، اولًا انفلونزا الخنازير وثانيًا كورونا والآن الطاعون الدبلي أو الدملي مفاجأة لم تكن بالحسبان في منطقة منغوليا الداخلية شمال البلاد وبحسب موقع روسيا اليوم، تم رصد مريض أصيب بالعدوى (الأحد) بعد تواجده في بؤرة تفشٍّ محتملة وأضافت اللجنة أن المريض يخضع الآن للعلاج والعزل، وتم تقييم حالته على أنها مستقرة
فيما نقل رجل مشتبه بإصابته بالطاعون الدبلي (السبت) إلى المستشفى وبعد ذلك تم الإعلان عن المستوى الثالث من التحذير الوبائي في هوشون (وحدة إدارية إقليمية في منغوليا الداخلية) في أوراد-تشونغكي في مدينة بيان نور.
ووفقا للسلطات، هناك خطر من انتشار المرض بين سكان المدينة، وأعطيت توصيات بعدم اصطياد وتناول الحيوانات البرية
‏«bubonic plague»*
وُيعد الطاعون الدبلي مرض حيواني المنشأ وينتشر بين القوارض الصغيرة الفئران والجرذان والبراغيث. يقضي هذا المرض على ثلثي المصابين في حالة عدم خضوعهم للعلاج اللازم
الطاعون الأسود الوباء العظيم الذي أدى الى وفاة جزء كبير من سكان أوروبا خلال القرن الرابع عشر وهو مرض قديم معدي وكان يسمى بالموت الأسود نظراً لانتشار بقع نزفية منتشرة تحت الجلد من ضمن ما يحدثه من أعراض، وسبب الطاعون نوع من أنواع البكتيريا يريسينا طاعونية نسبة الى اسم مكتشفها الأول الطبيب ألكسيندر يرسن
وهناك ثلاث أنواع معروفة عن الطاعون
1- طاعون الغدد اللمفاوية: مثل طاعون الغدد الليمفاوية (الطاعون الدبلِيّ) حوالي 84% من الإصابات بالطاعون، ويحدث عندما يلدغ البرغوث المعدي الإنسان بعد أن يلدغ الفأر المصاب بالعدوى فينقل إليه عدوى بكتيريا الطاعون، التي تتكاثر وتنتشر في مكان اللدغة، ثم تنتشر عن طريق السائل الليمفاوي إلى الغدد الليمفاوية (الحيل) الموجودة في هذه المنطقة، ثم الموجودة في الجسم كله
*
2- طاعون إنتان الدم: يحدث طاعون إنتان الدم (طاعون تلوث الدم) في 13% من حالات العدوى، نتيجة المضاعفات التي تحدث من النوعين الآخرين من الطاعون، حيث تسبب العدوى البكتيرية تلوثا في الدم وتبدأ السموم الداخلية الذي قد يظهر على شكل بقع نزفية غامقة تحت الجلد (وهو ما أعطاه اسم الموت الأسود) أو من أماكن مختلفة من الجسم
*
3- الطاعون الرئوي: يعد الطاعون الرئوي أخطر أنواع الطاعون، وتنتقل عدواه عن طريق استنشاق الرذاذ المعدي أثناء العطس والكحة من انسان صاب بالعدوى إلى إنسان آخر بشكل مباشر، ويمثل حوالي 3% ونسبة الوفيات من هذا النوع من الطاعون تتراوح ما بين 50% - 90%
*
كيف تتم معالجة كل نوع من أنواع الطاعون؟
عدوى الطاعون لها شكلان رئيسيان، يعتمدان على مسار العدوى: الشكل الدبلي والشكل الرئوي. وجميع الأشكال قابلة للعلاج والشفاء إذا ما اكتُشِفت في وقت مبكر بما فيه الكفاية.

الطاعون الدبلي: هو أكثر أشكال الطاعون شيوعاً على الصعيد العالمي، وهو ينجم عن لدغة برغوث حامل للعدوى. وتخترق عصوية الطاعون، أي اليرسنية الطاعونية، الجسم في موضع اللدغة وتعبر الجهاز الليمفاوي لتصل إلى أقرب عقدة ليمفاوية وتتكاثر فيها. ثم تلتهب العقدة الليمفاوية وتتوتر وتصبح مؤلمة ويُطلق عليها اسم "الدبل". وفي مراحل العدوى المتقدمة، يمكن أن تتحول العقد الليمفاوية الملتهبة إلى قرحات مفتوحة مليئة بالقيح. ويُعتبر انتقال الطاعون الدبلي بين البشر أمراً نادر الحدوث. ومن الممكن أن يتطور الطاعون الدبلي وينتشر إلى الرئتين، فيما يُعرف باسم الطاعون الرئوي والذي يُعتبر من أنواع الطاعون الأكثر وخامة.

الطاعون الرئوي أو طاعون ذات الرئة – هو أشد أشكال الطاعون فتكاً. وقد لا تزيد فترة حضانته على 24 ساعة. وأي شخص مصاب بالطاعون الرئوي قد ينقل المرض عن طريق الرذاذ إلى البشر الآخرين. والطاعون الرئوي غير المعالج يكون مميتاً، ما لم يتم تشخيصه وعلاجه في وقت مبكر. ومع ذلك، فإن معدلات التعافي تكون مرتفعة إذا تم اكتشاف المرض وعلاجه في الوقت المناسب (في غضون 24 ساعة من ظهور الأعراض)
*
ويتم تشخيص مرض الطاعون عن طريق تحليل PCR أجل اكتشاف الحامض النووي للبكتيريا المسببة للطاعون، كما يمكن فحص البكتيريا وعزلها وصباغتها بصبغة «رايت جيمسا» ورؤيتها تحت الميكروسكوب
بواسطة : ريما خالد
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة للمصدر@ولـ"تواصل نت" 2022م-2023م