• ×
الثلاثاء 23 ذو القعدة 1441 | 1441-11-22
أحمد سعيد آل غانم

الوعد واحد ذو القعدة

أحمد سعيد آل غانم

 0  0  170
أحمد سعيد آل غانم
.
في البداية : نبعث بعظيم الشكر لله ثم لقائدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وملهمنا ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على مابذلوه ومايبذلونه في سبيل أمننا وسلامتنا وعيشنا العيش الهنيء .
ففي الوقت الذي تخلت فيه حكومات عن شعوبها ظهرت حكومة المملكة العربية السعودية وأعلنت للعالم أجمع بأن مواطنيها هم أغلى ثرواتها وأكبر مقدراتها وأن أمانهم وصحتهم هي أولى إهتماماتها على حد سواء مع من يقيمون فيها .
جهود حكومتنا في هذه الأزمة لاتحصى ولاتعد ولا تفيها الكلمات ولا المقالات ، فإن تبدأ تتحدث عن تسخيرها لميزانية ضخمة جداً لمواجهة هذه الجائحة ثم تنتقل إلى الحديث عن نجاح الأجهزة الأمنية ثم إلى العمل الكبير والمبهر من القطاعات الصحية ثم تنتقل لباقي القطاعات كوزارة التعليم والتجارة والبيئة والاتصالات وغيرها من الوزارات ثم تنتقل لجهود إمارات المناطق ثم تنتقل للدعم الإقتصادي الكبير للقطاع الخاص ودعم العاملين فيها ثم غيرها من برامج الدعم للشباب السعودي وللأسر المتضررة .
ثم يأتي الحديث عن الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال الذين ساهموا وشاركوا دعم الصندوق الصحي وغيرها من المساهمات.
ثم ينتقل الحديث للقطاع الثالث من جمعيات وفرق تطوعية وأفراد ساهموا وقدموا .

ثم ينتقل الحديث لجهود الشعب السعودي التي نسلط عليها في هذا المقال لأننا كنا ركيزة من ركائز النجاح في تخطي هذه الأزمة بإذن الله
صبرنا والتزمنا بأمر ملكنا فـ نلنا :
أولاً : وهي أهم نقطة ظهرنا بمظهر مشرف أمام العالم في تكاتفنا مع قيادتنا وإلتزامنا بالتعليمات والأنظمة

ثانياً- تناقص معدل انتشار العدوى الى اقل من واحد بعدما كان في بداية الازمة ١-٤
بمعنى كان الواحد ينقل العدوى لاربعة
واصبح المعدل اقل من شخص الى شخص
وهذا بعون الله ثم بجهود وزارة الصحة في التقصي الوبائي ثم بإلترامنا بالبقاء في المنازل وهو الامر الذي سهل عملية التقصي.

ثالثاً- زادت نسبة عدد المتعافين إلى ٦٠٪؜
فيما كانت نسبة الوفيات ٠،٥٪؜ كأقل نسبة في العالم .
*وهذا بتوفيق الله ثم بجهود حكومتنا
ثم بإلتزامنا الذي جعل القطاع الصحي يتعامل مع عدد أقل من الحالات تعامل كامل ومتابعة أشمل.

رابعاً- تمنكت باقي قطاعات الدولة من اداء عملها على أكمل وجه بفضل الله ثم دعم الحكومة ثم تعاون المواطنين في الإبلاغ عن المخالفات والمخالفين.

خامساً- عادت الحياة وفتحت المساجد وبدأت المناشط التجارية في فتح أبوابها من جديد ليقوى الحراك الاقتصادي الذي يساهم في تنمية بلدنا .

كثيرة هي الإنجازات التي حصدناها من التزامنا
فشكراً .. شكراً .. شكراً .. للمواطنين والمقيمين على هذا الإلتزام المشرف .

واليوم ، أكتملت الصورة عن فايروس كورونا
وأصبحنا على قدرٍ عالٍ من المسؤولية والوعي في إتخاذ السبل الوقائية والإلتزام بالتعليمات الصحية والإستمرار في التباعد الإجتماعي حتى تكتمل فرحة نجاحنا بإذن الله .. والوعد واحد ذو القعدة .
بواسطة : أحمد سعيد آل غانم
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:00 مساءً الثلاثاء 23 ذو القعدة 1441.

تصميم وتطوير  : تقنيات اليوم

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م