• ×
الأربعاء 15 صفر 1443 | 1443-02-01
مازن عبدالرزاق بليلة

شاهدٌ من أهلها

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  387
مازن عبدالرزاق بليلة
عندما تأتي الشهادةُ من أهلِ البيت، تكونُ حجَّةً، وتبعد الشبهات عن الانحيازيَّة والضغينة؛ لأنَّ أهلَ البيت أصحابه وذووه، والمسؤولون عن نجاحه وبقائه، لذلك كانت حجَّة شاهد قصة يوسف حاسمةً، والشيء بالشيء يُذكر، فإنَّ شهادة وزارة العمل بعدالة المادة 77 منصفة وحاسمة ومطمئنة.

أفاد محمود فندي المستشار القانوني بفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعيَّة، أنَّ التعديلات على أنظمة الوزارة، وأن المادة 77 من نظام العمل والعمَّال لم تقفْ حجرَ عثرةٍ أمام الموظَّف، بل قنَّنت التعويض الذي يحصل عليه العامل، أو الموظَّف، وذكر أنَّ بعض حالات الفصل قد يكون لوجود شخصنة في العلاقة بين العامل وصاحب العمل حدثت مؤخَّرًا.

وأضاف -كما نقلت عنه جريدة الرياض- بأنَّ المادة 77 من النظام، والتي أثارت جدلاً كبيرًا في الآونة الأخيرة، والتي تتعلَّق بالإنهاء غير المشروع تنصُّ على أنَّ للطرف الذي أصابه الضرر الحق في تعويض تُقدِّره هيئة تسوية الخلافات في الأضرار الماديَّة والأدبيَّة الحاليَّة والمحتملة، بينما نصَّ التعديلُ الجديدُ على (ما لم يتضمَّن العقد تعويضًا محدَّدًا مقابل الإنهاء لسببٍ غير مشروع، يتمُّ التعويض بأجر 15 يومًا عن كلِّ سنة خدمة للعقد غير محدَّد المدة، وأجر المدة الباقية من العقد إذا كان العقد محدَّد المدة، على ألاَّ يقل التعويض في كلتا الحالتين عن أجر العمل الفعلي لمدة شهرين).

يؤكِّد مستشارُ وزارة العمل أنَّ هذا الإجراء يخدم الطرفين، خصوصًا أنَّ المادة 77 جاءت ضمن حزمة من التعديلات، وضعت لتنظيم العلاقة الداخليَّة بين العامل وصاحب العمل، وتشمل العديد من الموضوعات مثل: الدوام، والحوافز، والمكافآت، وتضمن حقوق الموظَّف وموقفه أمام صاحب العمل، وأن التعديلات تحقق العدالة بين جميع الأطراف.


تسلق الجبال الشاهقة لترى العالم، لا ليراك العالم.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:31 صباحاً الأربعاء 15 صفر 1443.

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م