• ×
الأحد 3 ذو القعدة 1442 | 1442-11-02
مازن عبدالرزاق بليلة

السيادة

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  387
مازن عبدالرزاق بليلة
يرى الباحث الألماني في العلاقات الدولية، هانس ج. مورغنثاو، وهو أحد أبرز روَّاد القرن العشرين، في مجال العلوم السياسية في العالم، أن السياسة كانت منذ الأزل وتبقى إلى الأبد صراعًا على القوة، ومحاولة إخضاع النّاس لسلطتك.

لذلك لم نستغرب من اشتعال الصراع في عدد من دول الشرق الأوسط، بسبب الرغبة الإيرانية في بسط النفوذ في المنطقة، وقد بدأت تدرك هذه القوى مُؤخَّرا، أن هذه السياسة التوسعية لبسط النفوذ مرهقة، وتستنزف الموارد الاقتصادية والبشرية، وليست وراءها نتائج عملية لأن الوضع العالمي اليوم لن يرضَى بالتوسُّع السياسي لدولةٍ على حساب سيادة واستقلالية الدول الأخرى.

أوردت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، خبراً مفاده بأن الكويت تشيد برد الفعل الإيراني الأخير، الذي تُبدي خلاله طهران استعدادها للحوار مع دول مجلس التعاون الخليجي، وسط تأكيدات بأن المحادثات المتوقَّعة، سوف تُساعد على الأرجح، إن صدقت النوايا، في إنهاء الحرب الأهلية في كل من سوريا واليمن، وهو ما لاقى ارتياحاً لدى القيادة الكويتية.

حيث جاء الرد على لسان نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، الذ علَّق بطريقة ودية، على تصريحات وردت مُؤخَّرا من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، يُعبِّر فيها عن استعداد بلاده للحوار مع مجلس التعاون الخليجي، يقول الجار الله: هو بالفعل ما نتطلع إليه، حوار من هذا القبيل يُسهم بفاعلية في احتواء كثير من بُؤر التوتر في المنطقة، سواء في اليمن أو سوريا أو أي مكان آخر في منطقتنا.

ليس معروفا إن كان خالد الجار الله، يتكلم باسم الكويت، أو باسم دول مجلس التعاون الخليجي، لكن من المُؤكَّد، طبقاً لنظرية الألماني هانس مورغنثاو، أن احترام سيادة دول الجوار ستؤدي حتما للسلام.
تأكد أنك لن تسقط، طالما لم تحاول أن تتسلق.
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:59 صباحاً الأحد 3 ذو القعدة 1442.

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م