• ×
الأربعاء 13 ذو القعدة 1442 | 1442-11-07
مسفر بن فلاح الحرملي

المواطنة الحقة

مسفر بن فلاح الحرملي

 0  0  841
مسفر بن فلاح الحرملي
جزى الله الشدائد كل خير ## وإن كانت تغصصني بريقي
> وما شكري لها حمداً ولكن ## عرفت بها عدوي من صديقي
> الشدائد كالغربال الذي يزيل الشوائب ويُخرج النقي الصافي.
> في الشدائد فرصة حقيقية لإعادة الحسابات ومراجعة العلاقات وترتيب الأولويات.
> في الشدائد تتساقط الأقنعة المزيفة وتنكشف الحقائق وتظهر معادن الناس
> فنعلم وقتها من هو المواطن الحقيقي؟ من غيره؟.
> في الشدائد يظهر لنا ما يضمره لنا القريب والبعيد والشقيق والحليف وغيرهم
> فنعرف الصديق الحقيقي من صديق المصلحة.
> منذ بداية عاصفة الحزم الموفقة والأيام تبدي لنا ماكنا نجهله، وهذه
> العاصفة قسمت الناس قسمين وهما:-
> ١- القسم المشرف : وهو كل مواطن أصيل فيه كل معاني المواطنة الحقة.
> - قائد الأمة الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده وولي ولي عهده.
> - أفراد القوات المسلحة وبالأخص المرابطين على الحدود.
> - كل مواطن غيور فأصبح رجل الأمن الأول وكان حارساً لثغرته في مجال عمله مهما كان.
> - رجال الجمارك في المنافذ الذين لهم دور في مواجهة التهريب.
> - كل معلم ومربي الذين لهم دور في تنشئة النشء على العقيدة الاسلامية وحب
> الوطن وولاة امره.
> وبالمقابل
> ٢- القسم المعتم : وهو كل من اختل أو نقص عنده أحد معاني المواطنة الحقة.
> - كل من سلّم عقله وفكره لأفكار متطرفة هدامة.
> - كل من يحاول بث سموم الشائعات الهدامة في اي مجال كان.
> - كل من زرع على أرض الوطن وجنى ثماره ثم يبخل على الوطن وعلى أبناءه.
> - كل من اتخذ الصمت ركوبة له وهذا النوع لا وطنية له لأنه صمت عن النصح
> والإرشاد وصمت عن الدعاء لجنودنا المرابطين وصمت وصمت حتى لم يتشرف بأن
> يكون رجل الأمن الأول،صمت عن الدفاع والذود عن دينه ووطنه ومقدساته
> وحكومته.
> - كل مصرف مالي أو شركة مالية وكل بنك لم يكن له مساهمات وطنية ووقفات
> إنسانية وتنازلات عرفانية بالجميل لهذا الوطن ولأبناءه ( إعفاء الجنود
> المرابطين على الحدود من المديونيات،مشاركة الحكومة فيما يقدم لأسرة
> الشهيد من دعم،.......).
> - كل من أستخف بنعمة الله فأبدل الحمد والشكر إلى إسراف وكفر كفانا الله
> شرهم وشر ما فعلت أيديهم.
> مع هذا فنحن لا نتمنى الشدائد إلاّ إننا عندما ننظر إلى الواقع بنظرة
> تأملية نجد أن :
> في كل محنة منحة وبعد كل عسر يسرا وسُتفتح لنا آفاق وآراء لم تكن لتُفتح
> لولا الشدائد والمحن.
> واخيرا: إن هوية هذا الوطن الغالي المملكة العربية السعودية مرتبطة
> إرتباطاً وثيقاً بالعقيدة الإسلامية( لااله الاالله محمد رسول الله)فهي
> هويته وتلك الهوية هي الخيار الوحيد لهذا الإنسان في هذا المكان.
> دمتم ودام وطني سالما،،،،،

بقلم المستشار التربوي
مسفر بن فلاح الحرملي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:08 صباحاً الأربعاء 13 ذو القعدة 1442.

تصميم واستضافة وتطوير  : منصات مزامنة للتقنية

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لـ "صحيفة القمة الإلكترونية" 2020م