• ×
07:30 صباحًا , الإثنين 19 ربيع الثاني 1441 / 16 ديسمبر 2019

أكاديمية أمريكية: الرنين المغناطيسي أفضل لتشخيص الجلطات 4/08/1431 هـ الموافق 15/07/2010 م.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
واشنطن / أفادت الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب، أن التصوير بالرنين المغناطيسي أفضل بكثير من الأشعة المقطعية في تشخيص الإصابة بالجلطات الدماغية.
وقالت الأكاديمية، إن التصوير بالرنين المغناطيسي أظهر الإصابة بالجلطات في 83% من الحالات بالمقارنة مع 26 % فقط للفحص بالأشعة المقطعية.
وقال الدكتور بيتر شلينجر، من مركز "يوهانز فيزلينج" الطبي، بمدينة "ميندن" بألمانيا، إن أنواع معينة من الفحص بالرنين المغناطيسي يمكن أن تساعد على كشف مدى خطورة بعض أنواع الجلطات، وقد تساعد هذه الفحوص أيضا في إيجاد علاجات مبكرة، وهذا أمر مهم لأن البحث يشير إلى أن اكتشاف الأضرار مبكرا قد يؤدي إلى نتائج صحية أفضل.
ومعظم الجلطات تحدث في الدماغ ويسببها تجلط للدماء في المخ وتتحسن حالة المرضى بشكل كبير إذا تلقوا العلاج في غضون نحو ثلاث ساعات من الإصابة. وتحدث بعض الجلطات بسبب نزيف في المخ وتتطلب علاجا مختلفا تماما.
ويمكن أن تكون أعراض الجلطة خفية وقد تشمل الخدر أو الضعف المفاجئ في الوجه أو أحد الأطراف أو الارتباك المفاجئ أو وجود مشاكل في الحديث أو الصداع المفاجئ.


 0  0  519

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية