• ×
03:18 مساءً , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019

أمير القصيم يرعى ندوة دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -متابعات: 
أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم أن دور الجمعيات الخيريه يجب ألا ينحصر في التموين الغذائي فقط ، بل إلى مجالات أوسع في التكافل الاجتماعي ،و يأتي الإسكان الخيري في مقدمتها ، مشيراً إلى أنه جاء الوقت للبحث عن نشاطات أوسع وأكثر نفعاً لمخرجات الجمعيات الخيرية والأوقاف لتأدية رسالتها الخيرية والاجتماعية المستدامة لتواكب متطلبات المرحلة وشدد سموه خلال رعايته ندوة بعنوان دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي ، وذلك على مسرح التنمية الاجتماعية ببريدة ، أنه يجب على الجمعيات الخيرية والأوقاف إدراك بأن الإسكان الخيري صدقة جارية عظيمة لأنه مطلب لكثير من المحتاجين ، لافتاً الانتباه إلى أن جمعية الإسكان الأهلية بإشرافه شخصياً ، كاشفاً استعداد الجمعية لتبني أي مبادرة خيرية من الأوقاف أو الجمعيات الخيرية لمشاريع الإسكان الخيري من اهل الخير ولفت سموه الأنظار إلى أن أهل الخير والموسرين في هذه البلاد بالملايين ، من رجال الأعمال ومن يحتسب الأجر عند الله تعالى ، مشيراً إلى أن العمل الخيري انحصر على مجالات محدودة والشيء الأساسي غفلوا عنه وهو إسكان المحتاج ، مشيراً سموه إلى وجود حاجة لمزيد من مشاريع الإسكان الخيري في المنطقة ، متسائلاً سموه عن دور الجمعيات الخيرية بالمنطقة في هذا الجانب الحيوي والمهم وقال سموه لقد عقدنا قبل فترة في المنطقة ندوة بعنوان أوجه العمل الخيري ، لأننا نريد أن نوضح أن العمل الخيري لاينحصر على تقديم مواد التموين او سداد بعض المتطابات اليومية ، بل أن تأمين السكن يُعد أولوية يجب الإلتفات لها مفيداً أن السبب الأساس لإقامة ندوة دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي ، هو أن نوقد شمعة للجمعيات الخيرية في هذا المجال ، متفائلاً بأن الكثير سيدعم هذه الفكرة ، معلناً دعمه الكبير لأي توجه في دعم مشاريع الإسكان الخير بدءاً من تأمين الأراضي اللازمة وبين الأمير فيصل بن مشعل أن في منطقة القصيم أكثر من 70 جمعية خيرية ، نريد أن نرى منها أو بعضها تعاون مع مشروع الإسكان الخيري بالمنطقة ، متمنياً أن تكون هذه الندوة باب خير وفاتحة للأسكان الخيري ، داعياً الله للجميع التوفيق والسداد. ثم قدم فلماً تعريفياً عن الجهود والخدمات التي تقدمها جمعية الإسكان الأهلية بمنطقة القصيم من خلال برامجها السكنية المختلفة ثم قدم معالي الشيخ عبدالعزيز الحمين ورقة حول الجمعيات الخيرية ودورها في الأسكان الخيري، مشيداً في بدايتها بجهود أمير منطقة القصيم ، ودعمه للإسكان الخيري ،وتناول الخطوات الإجرائية التي يجب أن تتخذ في مثل هذه المشاريع ، وضرورة توفير السكن للمحتاجين من الأسر الفقيرة والمتعففة ، مشيراً إلى أن ولاة أمرنا - أيدهم الله - على رأس المبادرين لمثل هذه المشاريع. وأوضح الحمين أن مشروعات الإسكان الخيري تقوم على تهيئة الاثار التنموية الاجتماعية وتعزيز الاثر الاجتماعي ، وغرس ثقافة التطوع لدى المجتمع ، مفيداً أن السكن يرتبط بكافة الاحتياجات الأساسية للإنسان في اليوم ، إذ أن المسكن يوفر الإشباع بالأمان ويوفر الحماية بعد الله لأي ظرف ، حيث أن المسكن هو مركز حياة الأسرة ، وتساعد على تحسين الفرص المعيشية للمستفيدين ، لافتاً الانتباه إلى أهمية اختيار الموقع المناسب لمشروعات الإسكان الخيري ، وايجاد مثل هذه المشاريع التي توضع وفق روية مستقبلية وخطة هندسية منسقة ، وتحديد حجم المستفيدين ، والمسح الميداني ، والمراقبة البيئية ، وتجميع البيانات الدقيقة بعده بين مدير فرع مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية بمنطقة القصيم المهندس عبدالعزيز الفهيد أن بناء السكن الخيري هو من الصدقة الجارية ، داعياً إلى وجوب تغيير أساليب الدعم في الجمعيات ، مفيداً أن رؤية المملكة أتاحت لنا مجالاً واسعاً في دعم العمل التنموي الذي هو الاستدامة ، مؤكداً أن الجمعيات الخيرية لم تتفاعل مع هذا التوجه وهو دعم الإسكان الخيري ، مشيراً إلى أننا نحتاج لجهة مسؤولة لتحقيق هذه الرؤية ، لأن القطاع الثالث وهو القطاع الخيري أمر مهم ، فلا يمكن أن تكتمل التنمية إلا بتماسك هذه الأظلاع الثلاثة وهي الحكومي والأهلي والخيري ، وتحويل الدعم المنقطع الرعوي إلى دعم تنموي ، مؤكداً أهمية الشراكات التي قد توصل إلى تخفيظ تكاليف مشاريع الإسكان الخيري الى 50٪ ، منوهاً بجهود جمعية تطوير في مثل هذا المجال ، متمنياً ان تتولى جمعية تطوير وضع صندوق افتراضي لكل ماتقدمه الجمعيات لدعم السكن من المشاريع الاستراتيجية طويلة المدى ، متحدثاً عن فوائد المساعدات العينية المقدمة من خلال الجهات الحكومية والأهلية من خلال إيصال الخدمات من سفلته وكهرباء وفرش وتكييف واثاث وغيره. بعده فتح المجال للحضور للمشاركة في مداخلاتهم وآرائهم بالندوة ، مؤكدين باهمية تامين المسكن للأسر المحتاجة لما له من أثر اجتماعي وأمني .

حضر الندوة وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ومحافظي المحافظات ، ومدارء الادارات الحكومية المعنيين ، ومستشار أمير المنطقة الرئيس التنفيذي لمؤسسة "مجتمعي" بمنطقة القصيم إبراهيم بن سعد الماجد ، وأمين عام جمعية الإسكان الأهلية الخيرية محمد بن صالح العوفي ، ومدراء ومسؤولي الجمعيات الخيرية بالمنطقة.


 0  0  126

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية