• ×
01:58 صباحًا , الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019

ورقة بحثية: الانتقام الممنهج وتهميش العرب يجمع العثمانيين القدماء والجدد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -الرياض: 
كشفت ورقة بحثية صادرة عن مركز سمت للدراسات، عن ملامح التشابه بين العثمانيين القدماء والجدد على الرغم من مضي قرن على سقوط الإمبراطورية العثمانية، ومساعي تركيا الأردوغانية إلى الظهور بالمظهر المتوازن ما بين مكتسبات الدولة الأتاتوركية الحديثة، والإرث الحضاري المتمثل في الإمبراطورية العثمانية.

وتناولت الورقة البحثية ملامح هذا التطابق بين الحكام القدماء والجدد المتمثلين في أردوغان وحزبه الحاكم، والتي تجسدت في اتباع سياسة الانتقام الممنهج، والعمل على محاولة تهميش العرب، وفقًا للأطماع التوسعية التي تشكل مكونًا رئيسًا في العقلية العثمانية عند العثمانيين القدماء والجدد، إضافة إلى اتباع سياسة افتعال المعارك والحروب كأداة من أدوات الأتراك للوصول إلى المكاسب السياسية.

وأشارت الورقة التي أعدتها وحدة الدراسات التركية بمركز سمت، إلى أن معاملة العثمانيين الأوائل للعرب اتخذت سلوك المحتل في أغلب الأحوال، فقد انتهج الأتراك طيلة فترة حكمهم للأقطار العربية سياسة تغيير الولاة، مع الحرص على جمع المال في المقام الأول، وتجاهل السياسات الإصلاحية في الولايات التي كانوا يحكمونها، وبالتالي عزل العالم العربي عن المؤثرات الحضارية حتى أضحى متخلفًا عن ركب الأمم.

وبحسب مركز سمت للدراسات، فإنه انطلاقًا من هذا الموروث تطل العثمانية الجديدة أو الأردوغانية بذات الأدوات، وهو ما جسدته في هجوم عفرين، أو كما أطلقت عليه السلطات التركية عملية "غصن الزيتون". فبخلاف الأسباب المعلنة تظهر أسباب أخرى، في مقدمتها المطامع الاقتصادية التي طالما حرَّكت العثمانيين الأوائل والجدد، تتمثل في منع إقامة دولة كرديّة قابلة للحياة على الحدود التركية الجنوبية.

وتجدر الإشارة إلى أن مركز سمت للدراسات، أطلق وحدة متخصصة تُعنى بدراسة الشأن التركي ومستجداته، وتأتي هذه الوحدة امتدادًا لاهتمام المركز بتقديم الدراسات والتحليلات في مختلف القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط بشكل خاص، ورصد التطورات والمتغيرات، محليًا وإقليميًا ودوليًا، في سياق استقراء المستقبل، والتنبؤ بالاحتمالات والتحديات، وتقديم الحلول لمواجهتها.

وتعمل الوحدة على رصد وتحليل ودراسة المستجدات على الساحة التركية وانعكاساتها على العلاقات في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى استشراف المستقبل في ضوء الأحداث الجارية، وقراءة المشهد التركي بعمق في علاقاته مع العالم الخارجي بشكل عام، والعلاقات العربية التركية بشكل خاص.

image


 0  0  107

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية