• ×
08:21 مساءً , السبت 30 جمادي الأول 1441 / 25 يناير 2020

جامعة الطائف تكشف خارطة طريق لتحولها إلى مؤسسة مستقلة غير ربحية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -الرياض: 
طرحت جامعة الطائف للنقاش، أمس الاثنين، خارطة طريق تستهدف تحولها إلى جامعة مستقلة غير ربحية بحلول العام 2030، تتمتع بالكفاءة المؤسسية والقدرة على التكيف مع المستجدات، واستثمار الموارد بفاعلية، وتحقيق الإنتاجية العالية.

وكشفت الجامعة عن خارطة طريق خلال ورشة عمل شارك فيها نخبة من المسؤولين والخبراء والاختصاصيين عن تفاصيل مشروعها للتحول المؤسسي، الذي يستهدف نقلها من ثقافة المؤسسة الحكومية إلى ثقافة الفاعلية وتطوير الأداء، وتحقيق التميز وفق رؤية المملكة 2030، خلال ورشة عمل "مقومات التحول المؤسسي".

وأكد مدير جامعة الطائف الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، أن توجه الجامعة نحو تنفيذ مشروع التحول المؤسسي يأتي بعد إتمامها مجموعة من المشروعات والمبادرات التطويرية خلال العامين ونصف العام الماضية، شملت تنفيذ مشروعات التحول البرامجي، والتحول التقني، فضلاً عن إطلاق مشروع آخر لتطوير برامج الدراسات العليا.

وقدم أعضاء فريق المشروع عرضاً شاملاً عن مسيرة التحول المؤسسي في جامعة الطائف، والذي بدأ بإطلاق مدير الجامعة الدكتور حسام بن عبدالوهاب زمان، مبادرة "جامعة الطائف التي نريد"، وتبني نموذج الإدارة الرشيقة، وإطلاق مبادرة "الطائف من جديد، ورفع شعار "جامعة بلا أسوار"، وإطلاق الخطة الاستراتيجية للجامعة 2018 – 2022.

كما استعرضوا ركائز التحول المؤسسي في جامعة الطائف، وهي رؤية المملكة 2030، ومستهدفات برنامج التحول الوطني 2020، ورؤية جامعة الطائف 2022، وقضايا الجامعة الإدارية والمالية، ومسودة النظام الجديد للجامعات، كما عرض أهداف التحول المؤسسي، التي تتركز في هدفين رئيسين، هما: بناء نظام إداري مرن في تعاملاته كافة، وبناء نظام تعليم جامعي متميز.

وأوضحوا أن فريق المشروع أنجز مراحل عدة لإتمام التحول المؤسسي، شملت مرحلة تحليل وتقويم الوضع الراهن، التي تعتمد في تنفيذها على تطوير وتحسين العمليات أو المنتجات، وخرجت بالعديد من المبادرات، أبرزها تطوير الخطة الاستراتيجية للجامعة 2022، ومبادرة قادة التحول، وتطوير نظم الحوكمة، وإنشاء مكتب التحول المؤسسي، وإنشاء مكتب كفاءة الإنفاق ومراقبة التنفيذ، وإنشاء اللجنة الدائمة للشؤون المالية، وأتمتة العمليات الداخلية، وإنشاء إدارة المخاطر، وتأسيس شركة وقف الجامعة، وإنشاء إدارة الموارد البشرية.

ونوه أعضاء فريق مشروع التحول المؤسسي إلى أن المرحلة الثانية كانت مرحلة إجراء المقارنات المرجعية الإدارية والمالية، والتي هدفت إلى قياس الأداء، وتحديد الفجوة، وتحديد العمليات الحرجة، وأفضل الممارسات، والتحفيز وتبني التغيير، وذلك بالمقارنة مع نماذج جامعات عالمية ومؤسسة واحدة محلية غير ربحية.

وبينوا أن المقارنة المرجعية الإدارية شملت الصلاحيات والأدوار والمسؤوليات، والجودة والمساءلة (مؤشرات تطوير الأداء وإطار المسائلة الداخلية)، والتوظيف، واستقلالية القرارات في الشؤون الإدارية والمالية والأكاديمية وإدارة الموارد البشرية، والهيكل الإداري، والسياسات والإجراءات، فيما عنيت المقارنة المرجعية المالية بإدارة الموازنة، وأوجه صرفها بكفاءة وفعالية، وطرق الاستفادة من مصادر الدخل المختلفة، وطرق تفادي الهدر المالي.

وأشار أعضاء فريق التحول المؤسسي إلى أنه بناء على المقارنة المرجعية، وكذلك الدراسة التي أجراها الفريق على عملية التحول المؤسسي، فإن النموذج المقترح للتحول المؤسسي، يستهدف مواكبة المؤسسات التعليمية الرائدة، وتطبيق المفاهيم الإدارية الحديثة للارتقاء بجودة الخدمات، ورفع كفاءة وفاعلية العمليات الإدارية والمالية، واعتماد أفضل الممارسات التي تربط المدخلات بالمخرجات، ورفع مستوى الإنتاجية عن طريق صناعة مناخ تنظيمي محفز للموارد البشرية.

وعرض أعضاء الفريق النموذج المقترح للتحول المؤسسي يعتمد على ثلاثة أساسيات هي الكفاءة المؤسسية، والقدرة التنظيمية، والإدارة الرشيقة، كما يضم ثلاثة عناصر هي الهيكل التنظيمي، والموارد البشرية، والبنية التحتية.

ووفقاً للعرض المقدم لخارطة الطريق، تستهدف جامعة الطائف التحول إلى جامعة حكومية/ غير ربحية بحلول العام 2020 في المرحلة الانتقالية، وصولاً إلى التحول إلى مؤسسة غير ربحية بالكامل بحلول العام 2030، وذلك من خلال إعادة هيكلة الوحدات الإدارية، وإنشاء مكتب التحول المؤسسي، وتطوير نظام الحوكمة، وإنشاء اللجنة الدائمة للشؤون المالية، وإنشاء مكتب كفاءة الإنفاق، وأخيراً إنشاء وقف جامعة الطائف.

وشارك في نقاش مشروع التحول المؤسسي بجامعة الطائف من المسؤولين والخبراء والاختصاصيين مستشار مكتب التربية العربي لدول الخليج وزير التعليم اليمني السابق الدكتور عبدالسلام الجوفي، ووكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير الدكتور نياف الجابري، وأمين اللجنة المؤقتة لتولي صلاحيات مجلس التعليم العالي الدكتور محمد الصالح، والمدير التنفيذي للمركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور أحمد الجبيلي.

كما شارك في نقاش المشروع مدير مركز القيادة الأكاديمية بوزارة التعليم الدكتور عمر السويلم، ووكيلة جامعة الملك سعود لشؤون الطالبات الدكتورة إيناس العيسى، والمشرف على مكتب تحقيق الرؤية في جامعة الملك سعود الدكتور علي مسملي، إلى جانب قيادات الجامعة، وفريق المشروع.

وطرح المشاركون في الورشة مرئياتهم وملاحظاتهم لمشروع التحول المؤسسي في جامعة الطائف، مع إشادتهم بريادة الجامعة في هذا المجال، فيما شرح أعضاء فريق المشروع بقيادة وكيل الجامعة المكلف الدكتور تركي الثبيتي، العديد من النقاط ذات العلاقات العلاقة بتلك المرئيات والملاحظات.


 0  0  129

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية