• ×
03:29 مساءً , الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019

المملكة تشارك بالبحرين بـمقتنيات نادرة تمثل عمق تاريخي سعودي

بدعوة من سمو رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -الرياض: 
بدعوة كريمة من سمو الشيخة مي آل خليفة رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، تشارك المملكة العربية السعودية بأكثر من 300 قطعة نادرة تمثل مختلف مناطق المملكة والجزيرة العربية، حيث ستعرض فنون التراث للمرة الاولى تشكيلة من الحلي والمجوهرات التراثية تمثل مختلف مناطق المملكة العربية السعودية في المتحف الوطني في مملكة البحرين من 3 ديسمبر حتى 31 مارس المقبل من العام 2019م

أوضحت ذلك عضو مجلس ادارة فنون التراث صاحبة السمو الملكي الاميرة بسمة بنت ماجد بن عبد العزيز ال سعود،

مؤكدة أن عرض هذه التشكيلة النادرة استغرق وقتا طويلا وسنوات من البحث والاستقصاء ومعالجة بعض تلك القطع واعادة تأهيلها وترميمها تحت اشراف مختصين وخبراء ليتم توثيقها والمحافظة عليها، خصوصا وأنها تمثل مختلف مناطق المملكة والجزيرة العربية ومدن وقرى مختلفة، وتعد هذه المرة الأولى التي تعرض فيها مجوهرات وتشكيلة نادرة من مقتنيات تحمل إرثا وعمقا تاريخيا يمتد لمئات السنين ويتم المشاركة فيها خارج السعودية.

وأشارت سموها أن المشاركة في مملكة البحرين تأتي بعد اختيارها مؤخرا عاصمة للثقافة والتراث الاسلامي للعام 2019 وكذلك نظرا لما تمثله المملكتان من ترابط ووحدة وانتماء وتلاحم على مدى السنين، الأمر الذي جعلنا نحرص على التواجد في المتحف الوطني البحريني العالمي وكذلك الدعوة الكريمة من سمو الشيخة مي الخليفة لنا خصوصا وان رعاية وتدشين هذا الحدث سيكون من قبل سمو الشيخة ثاجبة بنت سلمان الخليفة يوم 3 ديسمبر من العام الحالي 2018 بالعاصمة المنامة بمملكة البحرين الشقيقة.

من جانبها قالت مديرة فنون التراث سمية بدر خلال اللقاء الصحفي الذي عقد أول أمس انهم يحرصون على تقديم مجوهرات نادرة ما سيكون له أثر ايجابي في نفوس الجميع وتتناقله الاجيال جيل بعد جيل من خلال تنوع الثقافات في الجزيرة العربية والمملكة العربية السعودية جنوبا وشمال وشرقا وغربا الأمر الذي دفع الى تمازج الثقافات خلال مئات السنين بشكل جيد ما بين الصحراء والجبال والمدن الساحلية.

ولفتت سميه الى أنه سيتم عرض أكثر من 300 قطعة متنوعة تمثل مختلف مناطق المملكة.

وأضافت سمية" أن القطع النادرة هي عبارة عن وقف ثقافي لملاكها جمعوها على مدار سنوات طويلة لتكون الحصيلة النهائية مجموعة نادرة وغنيه تمثل جزء من تراث وثقافة المملكة على اختلاف عصورها ولتقدم بقالب مختلف للمحافظة عليها من الاندثار لتصبح تحف يحتفظ بها عبر السنين لتدرس وتثقف الاجيال المقبلة، وكشفت سميه ان القائمين على هذا الوقف هن الاميرة سارة الفيصل والاميرة موضي بنت خالد وهيفاء الفيصل والأميرة بسمة بنت ماجد.


 0  0  92

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية