• ×
12:17 مساءً , الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018

محمد بن سلمان في جولة عربية لتعميق العلاقات بين الدول الشقيقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
تستقبل البحرين، اليوم الأحد، بكل الحب والإعزاز ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ حيث انطلقت المشاعر البحرينية الجيَّاشة في الفضاء ترحيباً وتقديراً ينمُّ عن مدى مكانة "محمد بن سلمان" في قلب البحرين والبحرينيين.

وأوضحت صحيفة "الأيام" البحرينية في افتتاحيتها اليوم، أن "هذه الزيارة الكريمة كانت البحرين تنتظرها وتترقبها لا سيما في هذه المرحلة الشاخصة نحو المستقبل بإرادةٍ وعزمٍ وتصميمٍ تمثل في مبادرات ومشاريع وطموحات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان الذي عبَّر عن طموحات جيلٍ خليجيٍّ يتطلع لمعانقة عصره والمساهمة في صناعته وصياغته".

وتابعت: "من هنا تكتسب هذه الزيارة الكريمة أهميتها لدى الجميع في البحرين الذين يجدون في زيارة محمد بن سلمان ترسيخاً لمرحلةٍ من العلاقات بين البلدين وبين القيادتين والشعبين تكون امتداداً لتاريخ العلاقات الضاربة بجذورها في الأعماق، وتطويراً لهذه العلاقات لتتناغم وتتزامن باتساقٍ وانسجامٍ مع عصرنا الجديد، ولتستجيب لطموحات شعوب المنطقة وجيلها الجديد الذي وجد في الأمير محمد بن سلمان رمزاً ومثالاً وقدوةً يترسم خطاه ويتوسم في سموه الأمل ويتبع نهجه في العمل".

وأضافت: "صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان صاحب رؤية كبيرة بدأت المملكة العربية السعودية الشقيقة تعمل بكل همةٍ ونشاطٍ على إنجازها وتحقيقها، والبحرين لديها رؤية طموحة بدأت هي الأخرى تعمل عليها بإرادةٍ متوافقةٍ بين القيادة والشعب، والرؤيتان تنسجمان على طريق واحد هو الإصلاح بمفهومه الشامل، والإصلاح الاقتصادي بوجه خاص، إذ يمثل إصلاح الاقتصاد وتطويره وإنمائه العمود الفقري لمشاريع الإصلاح الكبرى التي تتطلع إليها البحرين والمملكة العربية السعودية".

وأردفت: "ولا غروَ ولا عجبَ حين رأينا المشاعر البحرينية الشعبية والوطنية تفيض مرحبةً ومستبشرةً بالزيارة الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، فهذا الفيض من المشاعر يعكس ويعبِّر عن اعتزاز البحرين والبحرينيين وفخرهم بهذه الشخصية الكبيرة التي تتدفق طموحاً وطنياً خلاقاً ومبدعاً".

واستطردت: "محمد بن سلمان في دار بوسلمان هو عنوان العناوين هنا في البحرين، ففي كل موقع ومكان بحريني يتصدّر هذا العنوان أحاديث الناس وحواراتهم؛ لما يحملونه في وجدانهم للأمير محمد بن سلمان من معزةٍ وتقديرٍ ومحبةٍ وفخرٍ بإرادة سموه وعزمه وحسمه وإصراره على تجاوز التحديات وإنجاز الآمال بالأعمال لا بالأقوال".

واختتمت قائلة: "إذ نستقبل اليوم محمد بن سلمان، فنحن نستقبل المملكة العربية السعودية بتاريخها الناصع الذي نستحضر معه تاريخاً من العلاقات العميقة والمتجذرة بين البحرين والمملكة العربية السعودية أسّسه الآباء والأجداد وتسلّم أمانته جيل جديد ليحافظ على هذا التاريخ الأخوي المتين والصلب، وليقطع به مشوار وحدة المسير في البناء والعطاء والوفاء.. محمد بن سلمان حللت أهلاً ووطئت سهلاً في دار بوسلمان".


 0  0  23

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية