• ×
06:06 مساءً , الأربعاء 14 ربيع الثاني 1441 / 11 ديسمبر 2019

سياحة المدينة تسور 42 موقعا أثريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -متابعات: 
أنجزت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنورة المرحلة الأولى من مشروع تسوير وحماية وصيانة مختلف المواقع الأثرية والتي شملت 42 موقعا، ضمن سلسلة من المشاريع التي تهدف إلى حماية الآثار، بعد أن قامت سابقا بمسوحات أثرية ميدانية شملت المحافظات والمراكز ونتج عنها تسجيل جميع مواقعها في سجل الآثار الوطني بالهيئة.

وذكر مدير عام الهيئة م. فيصل المدني أن المرحلة الأولى من المشروع تمت بإشراف كوادر فنية سعودية متخصصين بالدراسات الأثرية، مشيرا إلى أن مشروع تسوير المواقع الأثرية سوف ينطلق بمراحل مختلفة تهدف إلى صيانة وحماية المواقع الأثرية، والمحافظة عليها من التعديات والامتداد العمراني والزراعي، مؤكداً أن عمليات التسوير تمت وفق تصاميم مختلفة هدفها تحسين الرؤية البصرية من جانب وتيسير مشاهدة المواقع الأثرية من جانب آخر.

كما يأتي هذا المشروع امتداداً لحزمة من المشاريع التي تنفذها الهيئة للحفاظ على المواقع الأثرية ومواقع التراث العمراني. كما تتواصل مشاريع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مجال حماية مقدرات التراث الوطني، والتي تسهم في إعادة توجيه الأنظار إلى ما تمتلكه المدينة من مقومات أثرية وتاريخية تمثل أساس التاريخ الإسلامي.

من جهته ذكر مدير عام التسجيل والحماية بالهيئة د. نايف القنور أن البرامج التي تعمل عليها الهيئة لتحـسين الحمايـة الفعلـية للمواقـع الأثرية وذلك بتطوير فاعلية الأساليب القائمة (التسوير، والحراسـات)، وإضافة أسلوب جديد للمراقبة المستمرة لجميع المواقع، وتفعيل مشاركة جهات حكومية أخرى في عملية الحماية ، منوها بجهود قطاعات الهيئة بشكل عام وفروعها في إنجاز مشاريع الحماية على مستوى مناطق المملكة والذي يخدم التراث الحضاري لبلادنا الغالية، منوهاً بوعي المواطن ودوره كونه شريك أساسي في المحافظة على تراث وطنه ورعايته.


 0  0  138

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية