• ×
12:46 صباحًا , الجمعة 9 ربيع الثاني 1441 / 6 ديسمبر 2019

فيصل بن بندر: عطاءات المملكة تجسد ديدن السعوديين

أمير الرياض رعى ملتقى العطاء العربي الخامس وكرم الأميرة سارة الفيصل

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -الرياض: 
نوّه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، بالعطاءات الإنسانية والأعمال الخيرية التي تقدمها المملكة بدعم قيادتنا الرشيدة حفظها الله، مؤكداً سموه أن المملكة العربية السعودية قمة في العطاء دائماً وأبداً، ومشيراً إلى أن جميع أعمالها عطاء للآخرين بتفضيل الآخرين على نفسها في رسالة تجسد ديدن الإنسان السعودي.

وقال سموه عقب رعايته مساء أمس ملتقى العطاء العربي الخامس، إحدى "مبادرات زايد العطاء" بدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي تستضيفه جمعية الغد للشباب، تزامناً مع إعلان الرياض عاصمةً للعطاء العربي 2018 - 2019، تثميناً لجهود المملكة في مجال العمل الخيري والعطاء الإنساني، إن فكرة تبني العطاء فكرة رائعة ولها أوجه متعددة أوجدتها الجمعية والمبادرة الجميلة بشكل واضح و سديد، مبيناً اعتزازه بوجود مثل هذه الأعمال في عالمنا العربي.

وهنأ سمو أمير منطقة الرياض هنأ، صاحبة السمو الملكي الأميرة ساره الفيصل على اختيارها فارسة للعطاء مبيناً أنها كفئ لهذا الاختيار، حيث قدمت عطاء كبير واستطاعت فعلاً ان توجد بصمات رائعة بالعمل الاجتماعي، راجياً لها التوفيق ان شاء الله والعمر المديد ولجمعية الغد ورئيسة مجلس الإدارة الأميرة نوف ولجميع العاملين في الجمعية، وشاكراً سموه الإخوان المشاركين من دولة الإمارات العربية المتحدة ومتمنياً لهم التوفيق والسداد الدائم.

وبدء الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم قدم عرض عن مبادرة زايد العطاء وألقى الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء الدكتور عادل الشامري كلمة بين فيها أن الملتقى يهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني وتحفيز المؤسسات الحكومية والخاصة والغير ربحية وتأهيل الشباب للمساهمة في التنمية المجتمعية.

وأعلن عن اختيار صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت فيصل بن عبدالعزيز كفارسة للعطاء العربي تكريما لجهودها ودررها الريادي في الأعمال الخيرية.

وأفاد أن الملتقى سيعمل على تطبيق أفضل الممارسات العالمية، وتبادل الخبرات والمعلومات حول الاتجاهات والتقنيات وتطبيقاتها في المسؤولية الاجتماعية، إضافة إلى إيجاد شراكة استراتيجية بين القطاعين الحكومي والخاص لتحفيز العطاء العربي كونه يستهدف المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والجمعيات الخيرية.

كما ألقت صاحبة السمو الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي، رئيسة مجلس إدارة جمعية الغد للشباب، كلمة أشارت فيها إلى الأخوة والعروبة والقيم التي جمعت دولة الإمارات العربية المتحدة بالمملكة العربية السعودية مؤكدة على رابطة الدين والوفاء المتبادل والتحفيز بكل وعي وتعلم وتطور ومعرفة.

وهنأت رئيسة مجلس إدارة جمعية الغد للشباب الأميرة سارة بنت فيصل على اختيارها فارسة للعطاء مؤكدة على تاريخها في العطاء ودورها في نماء القيم والمبادرات الخيرية.

وكرم سمو أمير منطقة الرياض عدد من الشخصيات والجهات الداعمة كما تسلم سموه درع تذكاري بهذه المناسبة.

image
image
image
image


 0  0  166

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية