• ×
11:05 مساءً , الإثنين 2 جمادي الثاني 1441 / 27 يناير 2020

الكويت تحث جميع الأطراف الليبية على الانخراط في انتخابات شفافة وشاملة وسلمية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -متابعات: 
حثت الكويت جميع الأطراف الليبية على التحلي بروح العمل القائم على الرغبة في التسوية السلمية من خلال الانخراط بشكل جدي وبناء في الشروط الفنية والتشريعية والسياسية والأمنية اللازمة لإجراء انتخابات شفافة وشاملة وسلمية لبناء ليبيا موحدة ومستقرة.

جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي في جلسة لمجلس الأمن حول ليبيا أمس الجمعة أكد خلالها أن 80 % من الشعب الليبي يريد عقد الانتخابات.

وجدد العتيبي الدعم للجهود التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة لتيسير عملية سياسية ليبية شاملة وفق خطة الأمم المتحدة ومساعيه الحثيثة لفتح مكتب للبعثة في مدينة بنغازي خلال الفترة القادمة.

وأشار إلى ان الأوضاع الأمنية في العاصمة الليبية طرابلس شهدت تحسنا ملحوظا "حيث كان للدور الذي لعبته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برئاسة الممثل الخاص للأمين العام الأثر الواضح في خفض حدة التوتر وتقليص حالة التأهب الأمني".

وأوضح أن تلك الجهود عمدت إلى التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار والعمل على إحياء المؤسسات الأمنية وبشكل خاص لجنة الترتيبات الأمنية.

ورحب مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة باعتماد حكومة الوفاق الوطني للقرار (1437 / 2018) القاضي باعتماد الخطة الأمنية المشتركة لتأمين طرابلس الكبرى والتي تستهدف وضع الترتيبات الأمنية الهادفة لحماية المواطنين والممتلكات الخاصة والعامة وإرساء النظام العام المستند على قوات أمن وشرطة نظامية لتحل محل التشكيلات المسلحة.

وأشاد بوضع تلك الخطة آليات للتنسيق مع بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا آملا في ذات الوقت استجابة وتعاون جميع الاطراف في طرابلس مع هذه الخطة بما ينعكس بالإيجاب على امن المدنيين وسلامتهم والدفع قدما لاستقرار الأوضاع هناك.

وبين العتيبي أن ما تشهده الساحة الليبية من عدم استقرار للحالة الأمنية فيها يحتم على المجتمع الدولي ومجلس الأمن بذل المزيد من الجهود لإيجاد حل دائم لمسألة انتشار الجماعات المسلحة.

وأضاف أن ذلك يأتي من خلال دعم إنشاء مؤسسات أمنية شرعية موحدة وخاضعة لسلطة الدولة لتعزيز العملية الانتقالية والسياسية المحددتين في خطة عمل الأمم المتحدة لضمان عدم تنامي البؤر الإرهابية المتمثلة بتنظيم (داعش) "الذي دائما ما يستغل الفراغ السياسي والأمني لتنفيذ مخططاته التخريبية وخاصة في المناطق الجنوبية".

وأشاد العتيبي بالدور الذي تقوم به بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من خلال مواصلة لقاءاتها المكثفة مع مختلف المؤسسات والفاعليات السياسية والاجتماعية في البلاد.

ونوه باعتماد حكومة الوفاق الوطني الليبية برنامجا للاصلاحات الاقتصادية واصفا إياه بأنه "طال انتظاره" وسيكون له دور كبير في تمكين المؤسسات الاقتصادية الليبية من تقديم الخدمات العامة للشعب الليبي.


 0  0  147

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية