• ×
06:30 صباحًا , السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019

نائب وزير الداخلية يفتتح "المعرض السعودي الدولي للأمن والوقاية من المخاطر"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة -الرياض: 
نيابة عن وزير الداخلية صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، افتتح نائب وزير الداخلية الدكتور ناصر بن عبدالعزيز الداود، "المعرض السعودي الدولي للأمن والوقاية من المخاطر"، في العاصمة الرياض.

ويشارك في المعرض نخبة من خبراء القطاع الأمني، لأكثر من 130 شركة من 22 دولة حول العالم، وذلك لتعزيز عملية التحوّل الرقمي، وتوفير الحلول الأمنية المبتكرة للمدن الذكية والمشروعات التي تعمل المملكة على تشييدها ضمن رؤية المملكة 2030، والتي من شأنها تكوين مناخ ملائم يسهم في تشجيع تدفق الاستثمارات من أجل بناء علاقات استراتيجية وشراكات اقتصادية طويلة المدى.

وفيما يجمع المعرض الذي تستضيفه المملكة للمرة الأولى، قادة الصناعة من خبراء واستشاريين، إضافة إلى كبرى الشركات المحلية والإقليمية والعالمية المتخصصة في مجال الحلول الأمنية وإدارة المخاطر، ستضم فعالياته ورش عمل ستتناول المشهد المستقبلي للعديد من القضايا الرئيسية المتعلقة بدور الابتكار في الأمن، إضافة إلى العروض الحية التفاعلية التي تحاكي الابتكار، ومنتديان متخصصان أحدهما "منتدى مسـتقبل أمن وسلامة الحج"، ومايتطلب هذا الموسم من توفير بنية تحتية أساسية وخدمات ومرافق أمنية، من شأنها أن توجد فرصاً مجزية للمنظمات العاملة في مجال الأمن، والوقاية من المخاطر، فيما يهدف المنتدى الثاني، "منتدى المـدن الذكيـة الآمنة"، إلى تعزيز حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة، ودعم أهدافها في المضي قدماً لتعزيز التنويع الاقتصادي.

وأوضح مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، أن الإنجازات الكبيرة التي تحقق في المملكة على كافة الأصعدة، ومنها الصعيد الأمني، تأتي تجسيداً لسياسة وتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، ونهجهما القائم على حماية أمن الوطن وأمان المواطنين، وتماشياً مع رؤية المملكة 2030، للمساهمة بفاعلية في تحقيق تطلعات المملكة المستقبلية.

وأضاف العمرو أنها فرصة مهمة أن نطلع على كافة فعاليات وأنشطة المعرض، وما يصاحبه من ندوات ستقام على مدى ثلاثة أيام، في هذا الإطار، تسعى وزارة الداخلية ممثلة بالمديرية العامة للدفاع المدني والقطاعات الأمنية ذات العلاقة إلى تعزيز القطاع الأمني والوقائي لمواجهة التحديات الأمنية الحالية والمستقبلية. كما سيشهد المؤتمر إنشاء لجنة خاصة لدراسة وتلبية احتياجات وتطلعات القطاع الأمني والوقائي في المملكة، واقتراح توصيات ومبادرات بهدف تطويرها ومناقشتها على هامش فعاليات المعرض.

ونوه الفريق العمرو إلى أن تواجد الشركات العالمية التي تمتلك التقنيات المتقدمة في المعرض، سيعزز من فرص عقد شراكات اقتصادية جديدة مع قطاعات أمنية حكومية أو خاصة داخل المملكة.

وشهد اليوم الأول للمعرض، إطلاق جائزة (الابتكار)، والتي تم تقسيمها إلى 6 فئات هي: الواقع الافتراضي والمعزز، والكشف عن الطائرات بدون طيار، والأنظمة الغير مأهولة والروبوتات، وإدارة الجريمة الرقمية والأدلة الجنائية الرقمية، والنظم المتصلة والمعدات الأمنية الذكية، وإدارة الحشود. وسيتم اختيار المرشحين من قبل لجنة من خبراء الصناعة.

ويعد المعرض، بوابة حقيقة للقطاعين العام والخاص للمساهمة بفاعلية في تحقيق تطلعات المملكة المستقبلية، حيث يظهر ذلك جلياً من خلال مشاركة أشهر العلامات التجارية كشركاء رسميين للمعرض، وهم كل من الاتحاد السعودي للأمن السيبيراني والبرمجة والدرونز كشريك داعم، وشركة علم كشريك التحول الرقمي، وشركة موبايل لاند سيستيمز كشريك استراتيجي، وشركة ثالاس كشريك للأمن السيبيراني وأمن الحج وحماية البنية التحتية، وشركة أيه إي سي، كشريك لأمن المدن الذكية، ومجموعة المدينة الآمنة كشريك للإبتكار، وشركة أس بي ام كشريك للأمن السيبيراني المعرفي، وشركة سميثس ديتكشن كشريك لأمن المطارات، إضافةً إلى مشاركة كبار المتحدثين العالميين مثل مايك كينج، مدير السلامة العامة العالمية من الولايات المتحدة، والذي يعد خبيراً في شؤون الشرطة في قسم الشؤون الجنائية، وذلك مع خبرة تمتد إلى 28 سنة من العمل في مجال الدراسات القانونية، والدكتور فيصل عبيد العيان، نائب رئيس أكاديمية ربدان في دولة الإمارات العربية المتحدة، والدكتور يحيى المرزوقي، المدير التنفيذي للاستراتيجية في توازن في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفرانك مارتن، خبير الأمن والسلامة في ADP Ingenierie ، من فرنسا مع خبرة تمتد لأكثر من 25 عاما في قطاع أمن الطيران.

ويستضيف المعرض فعالية "مركز مراقبة المدينة الآمنة" الذي يمثل منصة مبتكرة لعرض أحدث التقنيات الأمنية، حيث يقدم هذا المشروع محاكاة هي الأولى من نوعها في المملكة لعلميات الاستجابة للكوارث، ويعرض معدات مصممة خصيصاً لهذه الغاية، إضافة إلى حلول غرفة المراقبة والتحكم.

وتترأس وزارة الداخلية السعودية، ممثلة بالمديرية العامة للدفاع المدني، اللجنة العليا المنظمة للمعرض، بالتعاون مع البرنامج الوطني للمعارض والمؤتمرات، وبالشراكة مع شركة ريد سنيدي للمعارض وشركة ريد للمعارض بالشرق الأوسط وممثلين من قادة الصناعة الدولية والمحلية، وأهم القطاعات المنظمة من وزارة الداخلية هي (وكالة وزارة الداخلية للتخطيط والتطوير الأمني - المديرية العامة لحرس الحدود - المديرية العامة للأمن العام - التوثيق الجنائي وتوثيق الحوادث- قيادة قوات أمن المنشآت)، وتشارك قطاعات من رئاسة أمن الدولة ممثلة في (المديرية العامة للمباحث من أمن المطارات، وقوات الأمن الخاصة، وقوات الطوارئ الخاصة).


 0  0  88

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية