• ×
01:41 صباحًا , السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019

إمام المسجد الحرام: من تعظيم شعيرة الحج البُعد عن الشعارات الطائفية أو السياسية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة: متابعات 
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي المسلمين بتقوى الله عز وجل والعمل على طاعته وإجتناب نواهيه ، وقال في خطبة الجمعة من المسجد الحرام بمكة المكرمة إن من عظم الله تعالى، وقف عند حدوده، ولم يتجرّأ على مخالفته، فإنّ عظمة الله تعالى وجلاله، تقتضِي تعظيمَ حرماته، والاستسلامَ لأمره ونهيه، والتسليم لشريعته، ﴿ ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ ﴾ والشعائر: جمع شعيرة، وهي كلُّ ما أمر الله به من أمور دينه، ومن أعظم هذه الشعائر، ما خصه الله تعالى في كتابه، وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، من تعظيم الشهر الحرام، والبلد الحرام، وما يتعلق بذلك من مناسك وشعائر الحج والعمرة، من طواف وسعي، ووقوف ومبيت ورمي، ويجلل ذلك كله، شعار التوحيد ودثاره، لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك. لقد خص الله تعالى مكة من بين سائر البلاد، فحرمها يوم خلق الأرض والسموات، وأضافها سبحانه إليه تعظيما لشأنها، وإجلالا لمكانتها، فقال عز من قائل : ﴿إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِين﴾، و توعد جل جلاله، من نوى الإخلال بأمن حرمه، وهم بالمعصية فيه، أن يذيقه العذاب الأليم، ﴿ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم﴾ فكيف بمن تلبس بجرمه، فإن أمره أعظم، ووعيده أشد، وهو من أبغض الناس إلى الله تعالى، ففي صحيح البخاري، أن النّبي صلى لله عليه وسلم قال: (( أَبْغَضُ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ ثَلاَثَةٌ: - وذكر منهم - مُلْحِدٌ فِي الحَرَمِ ))، أي: ظالم مائل عن الحق والعدل، بارتكاب المعصية.

واضاف فضيلتة انة لا تزال هذه الأمة بخير، ما عظموا حرمة مكة، وما عظموا الكعبة، فقال النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عنها: ( لَا تَزَالُ هَذِهِ الْأُمَّةُ بِخَيْرٍ مَا عَظَّمُوا هَذِهِ الْحُرْمَةَ حَقَّ تَعْظِيمِهَا، فَإِذَا تَرَكُوهَا وَضَيَّعُوهَا هَلَكُوا )، وإن من تعظيم هذه الشعيرة العظيمة، استشعار هيبة المشاعر المقدسة، بتوحيد الله وطاعته، والتحلي بالرفق واللين والسكينة، والتزام التعليمات والأنظمة، والبُعد عن الفسوق والجدال والخصام، فلا مجال في هذه المشاعر المقدسة، للشعارات الطائفية أو السياسية، وإنما جعلت للإكثار من ذكر الله تعالى واستغفاره ودعائه،

وأكد فضيلتة إن تعظيم الله جل جلاله وتقدست أسماؤه، أصل في تحقيق العبودية، فالإيمان بالله، مبني على التعظيم والإجلال، فلا يصحُّ الإيمان، ولا يستقيم الدين، إلا إذا مُليء القلب بتعظيم رب العالمين، وكلما ازداد المرءُ بالله علماً، ازداد له تعظيماً وإجلالاً، فهذا الروح الأمين، جبريلُ عليه السلام، أخبر النبي الله عليه وسلم عن حاله عند ربه فقال: (( مَرَرْتُ لَيْلَةَ أُسْرِيَ بِي بِالْمَلَإِ الْأَعْلَى ، وَجِبْرِيلُ كَالْحِلْسِ الْبَالِي مِنْ خَشْيَةِ اللهِ )) يعني كالثوب البالي، خشية وتعظيما وإجلالا لله تعالى، وأما الملائكة الكرام، فكانوا إذا تكلم سبحانه بالوحي، أرعدوا من الهيبة حتى يلحقهم مثل الغشي، فإذا زال الفزع عن قلوبهم، قالوا: ماذا قال ربكم ؟ قال حملة العرش للذين يلونهم، قَالَ: الحَق وَهُوَ العَلِيُّ الكَبِيرُ، وأخبرنا صلى الله عليه وسلم، من تعظيم الملائكة لخالقها، أنّه ما في السموات السبع، مَوْضِعُ أَرْبَعة أَصَابِعَ، إِلَّا وَمَلَكٌ وَاضِعٌ جَبْهَتَهُ سَاجِدًا لِلَّهِ تعالى.عيقلي إن من نعمة الله تعالى على عباده المؤمنين، أن سخر لبيته من يقومون على خدمته، والعناية به ورعايته ، فشرّف الله بلاد الحرمين الشريفين، المملكة العربية السعودية، فقامت بذلك خير قيام، وبذلت كل وسعها، وسخرت إمكناتها وأجهزتها، وهيّأت كل أسباب التسهيل والراحة، والأمن و السلامة، فجزى الله خيرا خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، على ما يوليانه من عناية خاصة، ورعاية للحجاج والمعتمرين، وأدام الله أمن هذه البلاد وأمانها، وعزّها ورخاءها.


 0  0  122

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية