• ×
10:36 صباحًا , الأربعاء 11 ذو الحجة 1439 / 22 أغسطس 2018

أمير الرياض يرعى حفل جائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي في دورتها السابعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرياض -عبدالله ال سعد -القمة:- 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ظهر اليوم الاربعاء الحفل الختامي لجائزة جامعة الملك سعود للتميز العلمي في دورتها السابعة وتكريم الفائزين وذلك في قاعة الشيخ حمد الجاسر بجامعة الملك سعود .
وبدء حفل التكريم بالقران الكريم ثم القاء وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور أحمد العامري كلمة رحب فيها براعي الحفل وبالحضور وقال ان جامعة الملك سعود سجلت في هذا العام أكثر من 350 براءة اختراع بين ايداع ونشر ومنح ليكون مجموع براءات الاختراع الممنوحة للجامعة حوالي 1052 براءة اختراع في مختلف التخصصات ويحق لنا ان نفخر ان مجموعة ماسجلته المملكة من براءات اختراع العام الماضي في مكتب البراءات الامريكية فقط يفوق جميع ماسجلته الدول العربية مجتمعة وهذا يعطي دلالة واضحة حجم الدعم السخي الذي يلاقيه قطاع التعليم والبحث العلمي في بلادنا الغالية من حكومتنا الرشيدة التي تؤمن ايمانا عميقا ان تقدم البلدان وتطورها وازدهارها مرهون بتطور نظمها التعليمية والبحثية فالاقتصادات المتقدمة اصبحت تعتمد بشكل اساس على التطور المعرفي والتقني القائم على اساس التعليم المتميز ان هذه الانجازات تصب في اطار رؤية المملكة 2030 في تشجيع البحث والتطوير في كافة المجالات ذات الاولوية الوطنية .
بعد ذلك القى الدكتور عبدالله السلمان وكيل الجامعة كلمة معالي مدير الجامعة قال فيها يشرفني يا سمو الأمير أن أرحب بكم في رحاب جامعة الملك سعود ضيفاً وراعياً لهذا الحفل لتكريم الفائزين في الدورة السابعة لجائزة الجامعة للتميز العلمي في فروعها الثمانية. هذه الجائزة التي تأتي تتويجاً دورياً للعمل البحثي في الجامعة للإرتقاء بالبحث العلمي جودة وغزارة بهدف تشجيع منسوبي الجامعة من الباحثين والطلاب وتحفيزهم على مزيد من التميز والتنافس العلمي، وإعطائهم حقهم من الحفاوة والتكريم وتقديم التهنئة لهم لحصولهم على هذه الجائزة، وإن ما يزيد من هذه الجائزة أهمية في هذه المرحلة تحديداً أنها تتوافق مع توجهات رؤية للمملكة 2030، حيث يعتبر البحث العلمي والابتكار والإبداع أحد أهم أدوات تنفيذ الرؤية والتي سوف تؤدي إلى التطوير والإنتاجية والاستدامة وتساهم في التنمية الاقتصادية للمملكة بحول الله.
ومن هذا المنطلق فإن الجامعة ستضاعف عملها على جعل الجائزة أكثر استلهاماً واستجابة لتوجهات الرؤية ، ولا سيما ونحن نحرص على تعزيز مسيرة البحث العلمي في جامعتنا التي أصبحت رائدة للإكتشافات والإبتكارات، ومصنعاً للعقول التي تسهم بكفاءة وفاعلية في بناء صرح الوطن.
أن البحث العلمي يا سمو الأمير في الجامعة يتبوأ مكانة عالية، ويعد أحد محاورها الرئيسة، ويمثل أولوية استراتيجية لها، ومن هنا حرصت الجامعة عليه، فشكلّت له الفرق البحثة في مختلف التخصصات، وعززت موارده المالية، وشجعت عليه، وكرمت الباحثين بجوائز تشجيعية وأوسمة فخرية، حتى غدت الجامعة ميداناً تنافسياً في مجالات البحث المختلفة من اكتشافات واختراعات، وإنجازات علمية، ساعد عليها الدعم المالي المخصص للبحث العلمي من الجامعة ومن شركاء النجاح في القطاع العام والخاص.
وقد نتج عن كل وجوه الدعم هذه حصول الجامعة على أكثر من 285 براءة اختراع في عام 2017م منها 125 براءة اختراع ممنوحة، وتم في العام نفسه 2017م نشر أكثر من4100 بحث علمي في أوعية النشر العالمية المرموقة، بزيادة قدرها 9% عن العام 2016م، ونؤكد لسموكم أن الجامعة ستظل ماضية على هذا الطريق الذي هو سر تفوق الأمم الرائدة في كل مجالات الحياة.
وفي الختام أتوجه بالشكر الى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رائد وقائد النهضة الحديثة وحامي حدود الوطن الغالي، ولسمو ولي عهده الأمين مهندس رؤية المملكة الثاقبة، حفظهم الله – على دعمهم السخي واللامحدود للجامعة، كما نشكر لكم يا سمو الأمير تشريفكم حفلنا هذا كما عودتمونا كل عام، والشكر موصول للضيوف لحضورهم ومشاركتهم في هذا الحفل، كما أتقدم بالشكر والتقدير لكل من ساهم في الإعداد والتنظيم والتحكيم لهذه الجائزة، وأبارك للفائزين فيها سائلين المولى عز وجل للجميع التوفيق والسداد.
بعد ذلك قام الدكتور خالد الحميزي عميد البحث العلمي بإعلان اسماء الفائزين بالجائزة بفروعها الثمانية وبلغ عددهم 30 فائزا حيث استلم الجميع جوائزهم من راعي الحفل سمو الامير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض .

وقال سموه في تصريح صحفي نحن في جامعة متميزة ونحضر حفلا متميزا وهذه بلا شك عطاءات واضحة لهذا الوطن من سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - .
وأضاف سموه: بلا شك جامعة الملك سعود معروفة في هذا المجال ولها باع طويل وتسعدنا كل عام بمثل هذه المناسبة التي تؤكد مسيرة الجامعة السليمة وانطلاقها في مجال البحث العلمي والتميز في كل المجالات .
وختم سموه قائلا: البحث هو سمة للدول المتقدمة وكون جامعة الملك سعود بهذا التميز وهذا العمل تصل الى هذا المستوى ، انا أسجل شكري وتقديري لمعالي مدير الجامعة ولسعادة نائبه ولأعضاء هيئة التدريس ولكل من عمل على هذه الجائزة وللفائزين تحية وتقدير وتهنئة على هذه الأدوار التي يقومون بها وأرجو لهم التوفيق في مثل هذا المجال وأكثر

image
image
image
image


 0  0  105

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية