• ×
01:39 مساءً , الخميس 1 محرم 1439 / 21 سبتمبر 2017

إبراهيم الصلال في العناية المركزة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
القمة: متابعات تعرَّض الفنان الكويتي الشهير إبراهيم الصلال، البالغ من العمر 77 عاماً، لجلطة في الرأس، أدخلته العناية المركزة بمستشفى الأحمدي، ولا يزال يتلقى العلاج بها.

وأكد نجل الفنان الكويتي، الأحد، استقرار حالة والده الصحية بعد تلقيه العناية الطبية اللازمة في مستشفى الأحمدي.

وقال مزعل الصلال، نجل الفنان، لوكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن والده بخير وقد تم التعامل مع الجلطة التي أصابته، حيث نُقل إلى أحد أجنحة المستشفى بعد استقرار حالته، مطمئناً جمهوره ومحبيه على حالته الصحية.

إهتمام رسمي وشعبي كبير بحالة الصلال

وحظيت الحالة الصحية للفنان إبراهيم الصلال باهتمام رسمي وشعبي، حيث بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد برقية إلى الفنان “سائلاً سموه المولى جل وعلا أن يمن عليه بالشفاء العاجل وموفور الصحة والعافية لمواصلة مسيرته الفنية الرائدة لتقديم الأعمال المتميزة والمبدعة للحركة الفنية الكويتية”.

كما غرّد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة عبر حسابه في “تويتر” متمنياً الصحة الدائمة للفنان إبراهيم الصلال، وقال: “نتمنى الشفاء والصحة الدائمة للفنان الكويتي القدير إبراهيم الصلال.. خطاك السوء وما تشوف ياحبيب البحرين ومحبها”.

و”الصلال” من مواليد قرية “الفنطاس” في الكويت عام 1940، وبرز نجمه على خشبة مسرح المدرسة، ومثّل عدداً من المسرحيات التاريخية التي قدَّمها باللغة الفصحى، منها “إسلام عمر”، “حرب البسوس”.

وهو ممثل كويتي قدير عاصر الحركة المسرحية الكويتية منذ بدايتها؛ فهو من الجيل الذي تتلمذ على يد الفنان زكي طليمات، وبدأ مشواره الفني مع المسرح المدرسي عام 1952، وبالأندية الصيفية في الفترة بين عامي 1954 و1956.

وانتسب الصلال إلى فرقة المسرح الشعبي عامي 1959 و1960 وشارك من خلالها في عدد كبير من أهم أعماله المسرحية.

وحصد الفنان “الصلال” العديد من الجوائز، ومنها: جائزة التمثيل، في مهرجان التلفزيون عامي 1982 و1983، وجائزة أفضل ممثل، بمهرجان الكويت المسرحي عام 1989.

كما حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 2006، بالإضافة إلى تكريمه في عدد من المهرجانات والمناسبات الفنية والثقافية.

أيضاً، شارك في عدد من الأعمال الدرامية؛ منها: “مذكرات جحا” عام 1979، و”الأقدار”، و”خرج ولم يعُد” عام 1980، و”درس خصوصي” عام 1981، و”العائلة” عام 1990، و”سوق المقاصيص”، و”جرح الزمن” عام 2001، و”لن أمشي طريق الأمس”، و”ثَمن عمري”، و”فريج صويلح”، و”عتيج الصوف”، و”عيال الفقر”، و”الأخ صالحة”.

وشارك إبراهيم الصلال في عدد من الأعمال المسرحية؛ منها: “حفلة على الخازوق”، و”هالو بانكوك”، و”ينانوة الفريج”، ومسرحية “عاصفة الصحراء”، و”أوبريت خليجي 16″، و”هذا سيفوه”، و”سكانه مرته”، و”العلّامة هدهد”، و”فرحة أمه”، و”الحرمنه”، و”فرسان المناخ”.

وكان آخر تصريح إعلامي للفنان إبراهيم الصلال الشهر الماضي، وهو ينعى رفيق دربه الفنان الراحل عبد الحسين عبد الرضا؛ إذ قال: “إن الكويت فقدت جزءاً من تاريخها برحيل الفنان عبد الحسين عبد الرضا”، مؤكداً أن “عبد الرضا” هرم عربي كبير في الكوميديا والتأليف والتلحين.

وانتشرت شائعة وفاة “الصلال” اليومين الماضيين، قبل أن يفندها ابنه “خالد”، مؤكداً أن والده يتلقى العلاج في “الأحمدي”، ولا صحة لشائعة وفاته.


 0  0  14

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

تغريدات صحيفة القمة الكترونية