• ×
11:54 صباحًا , الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441 / 19 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
لايوجد صورة

الحبر الأحمر قطرات وآلام

لايوجد صورة

 0  0  960
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحبر الأحمر قطرات وآلام


كانت بيئتنا تزخر بحياة فطرية جميلة وتتنوع فيها مظاهر الحياة الفطرية منذ زمن ليس بالقريب وكان أبناء الصحراء يستفيدون من هذه الحياة الفطرية بدون أي عبث أو تفريط إذ كانوا لا يصيدوا الحيوانات البرية إلا بقدر ما يسدون به جوعهم ولا يقطعوا من الأشجار ما كان أخضرا فهم يعتبرون كل شيء حولهم هو جزء منهم والحفاظ عليه هو حفاظ على ممتلكاتهم ووطنهم .
بعد ظهور أدوات الصيد الحديثة وانتشار قلة الوعي عند شرائح بعض أبناء المجتمع بأهمية الحفاظ على الحياة الفطرية بدأت الحياة الفطرية تنحسر حتى أصبح الكثير من الحيوانات البرية مهددة بالإنقراض وقل عدد الأشجار والشجيرات بسبب قطع هذه الأشجار من أجل البيع أو استخدامها للتدفئة .
وقد وصل ببعض من يعبثون بالحياة الفطرية إلى اصطياد حيوانات وذبحها بطريقة حرمها الدين الإسلامي فنشاهد كثيرا من المناظر السيئة لطريقة صيد هذه الحيوانات التي تعتبر جزء هام من بيئتنا ولم يتوقفوا عند ذلك بل بعد ذبحها يتم الكتابة بدمها وتوثيق ذلك بما لديهم من أدوات تصوير وكأن دم هذه الحيوانات أعجبهم وهم يعبثون به فصار الحبر الأحمر الذي يحلو لهم أن يكتبوا به تاريخ العبث بالحياة الفطرية في بلادنا .
يا للأسف لم يعلم أبناء قومي أنهم يكتبوا بحبر غال وكل قطرة منه آلام لنا وللوطن وحبرهم هذا هو دم حياتنا الفطرية , هذه الحياة التي نحاول الحفاظ على ما تبقى منها بل وتنميتها بسواعد أبناء وبنات الوطن الأوفياء .
إن استمرار العبث بالحياة الفطرية يحول بيئتنا إلى بيئة خالية من أي من عناصرهذه الحياة الجميلة .
إن الأمم جميعا تسعى وتحافظ على ماتمتلكه من حياة فطرية لإدراكها بأهمية الحياة الفطرية وتحقيق التوازن البيئي بل وتوقع أشد العقوبات على من يعبث بمقدراتها الوطنية .
ولقد أنشئت في بلادنا الهيئة السعودية للحياة الفطرية للحفاظ على ما تبقى من مظاهر هذه الحياة والعمل على تنميتها .
فلنحافظ جميعا على حياتنا الفطرية ونجعل ذلك ثقافة لمنظماتنا لتبقى لنا جميعا وللأجيال القادمة .


 0  0  960

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية