• ×
06:43 مساءً , الخميس 15 ربيع الثاني 1441 / 12 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
مازن عبدالرزاق بليلة

شهادة الدكتوراة

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  284
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لست ضد التعليم ولا ضد الشهادات العليا، ولكن عندما ينساق الجميع لاهثين وراء الشهرة أو البرستيج الذي يقف خلف حرف الدال، ينبغي أن نطلق حملات توعوية، بأن مكانة الفرد وتأثيره ودوره ليست لها علاقة بحرف الدال، ولا بالشهادة التي تأتي معها عند التخرج، والدليل أن كبرى المؤثرين في حياتنا اليوم من كبار رواد الأعمال العصاميين ليسوا من حملة الدكتوراة.

شهادة الدكتوراة شهادة متخصصة، وحتى يحصل عليها الشخص بجداره عليه أن يطور بحثًا جديدًا ورسالة علمية أشبه بتأليف كتاب في مجاله، والنجاح في عدد من المواد الصعبة والمعقدة ليكون جديرًا بالتدريس في سلك التعليم الجامعي، وكل هذا على حساب عمر الإنسان المحدود، فهل تغيبر المهنة بعد هذا الكدح يستحق الاستثمار في المجال الخطأ.

كما أن الرزق والتوسع في المهن الحرة، يحتاج للحيوية التي تطحنها عادة سنوات الدراسة الطويلة، فإذا كان الراتب الشهري لا يكفي الحاجة، فما قيمة الشهادة إذا كان الشخص لا يستفيد منها ماليًا، لذلك بعد كل سنوات الدراسة قد يشعر الخريج بالإحباط: دكتوراة، ولا يستطيع أن يعيش بنفس المستوى الذي يعيشه رجل أعمال أو مدير عام، فتكون وصمة حزن ونكادة.

شهادة الدكتوراة شهادة متخصصة في فرع جزئي من التخصص، بل قد يكون في فرع الفرع، لذلك القدرة على التجديد والإبداع مرتبطة بآخرين وبمجال عام لا يسمح بالتميز الفردي، وأخيرًا قد تكون الشهادة تطبيقًا للمثل الشعبي (عقبال الدكتوراة)، وليست حلمًا نركض وراءه ونجد فيه شخصيتنا، ولكنه مجاراة لرغبة المجتمع، خصوصًا إذا تركتنا بدون تطوير وبدون بصمة شخصية لنا في المجتمع.

#القيادة_نتائج_لا_تصريحات

احرص على الاستماع بإصغاء، تستفيد ولن تتضرر، فالأذن لا تضر أحدًا، ويقاس الناس، ليس بما يقع عليهم، بل بتفاعلهم للذي وقع.


 0  0  284

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية