• ×
03:43 صباحًا , الخميس 17 ربيع الأول 1441 / 14 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
جهاد الخازن

عيون وآذان (ترامب وأخطاء لا تحصى)

جهاد الخازن

 0  0  200
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرئيس دونالد ترامب يهدد بسحب الولايات المتحدة من حلف الناتو، ويريد بناء جدار على الحدود مع المكسيك، ويهاجم مجلس الاحتياطي المركزي، كما ينكر أي تواطؤ لروسيا في انتخابات الرئاسة سنة 2016.


تواطؤ روسيا ثابت والتحقيق فيه سينتهي قريباً بإدانة أنصار ترامب الذين تآمروا مع مسؤولين من الروس لدعم المرشح دونالد ترامب ضد منافسته هيلاري كلينتون. الجدار مع المكسيك لا يريده الديمقراطيون الذين يسيطرون على مجلس النواب اعتباراً من اليوم الخميس، وكثيرون من الجمهوريين. ترامب يهاجم باستمرار الاحتياطي المركزي وقد قال في تغريدة: المشكلة الوحيدة التي يواجهها اقتصادنا هي الاحتياطي المركزي. ليس عندهم إحساس تجاه السوق. لا يفهمون الحروب الاقتصادية أو دولاراً قوياً، أو موقف الديمقراطيين من الحدود. الاحتياطي المركزي مثل لاعب غولف قوي لا يستطيع أن يسجل...

لست اميركياً ككثيرين من أفراد أسرتي، فأقول إن ترامب يخطئ يوماً بعد يوم ويكذب في تغريداته ثم يلوم العالم كله على أخطائه.

قرأت تعليقاً قيّماً للكاتب الاميركي توماس فريدمان الذي أحترمه كثيراً عن عمل ترامب وكان العنوان: الوقت حان ليهدد الحزب الجمهوري ترامب بالعزل. الكاتب يقترح أن يطلب الحزب من الرئيس أن يغير مواقفه، فإذا لم يفعل يلجأ الحزب الى غالبيته في مجلس الشيوخ لعزل الرئيس.

هل هذا ممكن؟ لا أعتقد ذلك لأن الحزب الجمهوري لا يريد أن يدخل في حرب مع الحزب الديمقراطي على الرئاسة قبل سنتين من انتهاء الولاية الأولى للرئيس، خصوصاً أن البلاد شهدت في الأسبوع الأخير من الشهر الماضي سقوط بورصة نيويورك بأكثر من ألف نقطة قبل أن تسترد بعض عافيتها.

ترامب يهاجم سلفه باراك اوباما يوماً بعد يوم، وأكتفي هنا بالمقارنة بين زيارتي الرئيسين للقوات الاميركية في العراق. اوباما زار القوات الاميركية بعد ثلاثة أشهر من فوزه بالانتخابات وكان هناك 157 ألف جندي اميركي مقاتل. ترامب زار العراق في عيد الميلاد بعد سنتين من فوزه بالرئاسة وهو أعلن قراره سحب نصف القوات الاميركية الباقية في العراق، وأعتقد أن العدد كله لا يزيد على خمسة آلاف رجل وإمرأة.

عندما اجتمع ترامب مع الجنود الاميركيين في العراق غيّر موقفه مرة ثانية وقال إن لا خطة عنده لسحب القوات الاميركية، وأضاف انه سيستعمل العراق كقاعدة إذا كان لبلاده خطة خاصة ازاء الوضع في سورية.

الرئيس التركي رجب طيب اردوغان دعا الرئيس ترامب الى زيارة تركيا هذه السنة، وهو قال للرئيس إن القوات التركية ستهاجم الأكراد في سورية لأنه يعتبرهم خطراً على بلاده، خصوصاً المقاتلين منهم.

الرئيس ترامب يعتبر كل ما لا يفهم خطراً على الولايات المتحدة. هو قال عن اللاجئين: حتى الرئيس رونالد ريغان حاول على مدى ثماني سنوات أن يبني جداراً إلا أنه لم يستطع أن يفعل ذلك. سنبني الجدار بطريقة أو بأخرى.

عدت الى الحملة الانتخابية التي خاضها ريغان ووجدت أنه قال للناخبين إنه بدلاً من بناء جدار لماذا لا نتفاوض ونجعلهم يأتون الى الولايات المتحدة بطريقة شرعية مع أذون عمل. منافسه في حينه جورج بوش الأب قال إن قوانين الهجرة يجب أن تكون إنسانية تجاه الناس الذين عبروا الحدود من المكسيك من دون أن تكون معهم وثائق سفر.

هذا تاريخ صحيح موثق إلا أن الرئيس ترامب يريد أن يتوكأ على ما لم يحدث تأييداً لرغبته في بناء جدار مع المكسيك ومنع المهاجرين غير الشرعيين من دخول الولايات المتحدة. هناك الآن منهم ملايين في بلاده وهو يريد طردهم مع أن بعضهم وُلد في الولايات المتحدة وبعض آخر دخلها وهو طفل.

أعود الى توماس فريدمان وضرورة أن يهدد الحزب الجمهوري الرئيس بالعزل إذا لم يغير مواقفه.


 0  0  200

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية