• ×
12:18 مساءً , الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018
تأويل ما جرى في الكوميديا السوداء بعد حادثة خاشقجي -2 الخروج من الدخان الأسود أكثر قوة تأويل ما جرى في الكوميديا السوداء بعد حادثة خاشقجي 1 - أهل الميت صبروا والمعزّية كفروا السعودية... لا تراجع ولا استسلام عيون وآذان (مؤتمر التعليم في الامارات) كلماتٌ نابعةٌ من القلب ايجابيات الازمات رغم مرارتها دافوس الصحراء في الرياض والنظام القطري يتالم سيف الخسارة !! إلا هنا باختصار.. جمال خاشقجي: طائر اللوتو
مشاري الذايدي

السعودية... لا تراجع ولا استسلام

مشاري الذايدي

 0  0  51
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
«ستستمر المملكة في التصدي للتطرف والإرهاب، والقيام بدورها القيادي والتنموي في المنطقة».
هذه كانت الرسالة الواضحة التي وردت في خطاب الملك سلمان بن عبد العزيز أمام مجلس الشورى السعودي قبل يومين.
المعنى واضح، وهو أن من يراهن على أن الدولة السعودية مرتعدة أو «تراجع» موقفها بمواجهة «التطرف» - وليس الإرهاب فقط - فعليه هو أن يراجع نفسه قبل ذلك!
حين نقول المواجهة مع التطرف، فهذا يعني الشمول والذهاب لجذر الداء عوض الانشغال بعوارض الداء، وأصل المرض في تهشم الأمن العربي وأمن العالم كله، جراء الجماعات الإرهابية (داعش، القاعدة، حزب الله، الحرس الثوري، الحوثي) هو الفكر الذي يتحرك بوحيه هؤلاء القتلة والأشرار.
الفكر هو ميدان المعركة وهو عنوانها، وهو أداتها، وليس الفعل الإرهابي الذي نراه على السطح: تفجير أو اغتيال أو خطف أو نحر أو انتحار، هذه نتائج لأفكار شوهاء سيّرت هذا المخلوق القاتل أو المفسد.
مصنع هذا الفكر القاتل، الأول، هو المصنع الإخواني، بأفكار مثل: الحاكمية، الجاهلية، العزلة الشعورية، الجماعة المؤمنة الخ. أما العدّة النظرية، التي نعرف، فمن حقيبة أشخاص مثل: سيد قطب، حسن البنا، سعيد حوى، الصواف، فتحي يكن، محمد قطب، سفر النحو، وغيرهم.
وعليه فإن المنازلة الفكرية التربوية هي الأساس، وهي مهمة أهل الفكر والنظر والعلم، بدعم الدولة والمجتمع طبعاً، لكن تبقى وظيفة الدولة، إلى ذلك، الملاحقة القانونية، والمحاسبة الأمنية، والتوعية الإعلامية والتعليمية، وهو ما شرعت به دول عربية، منها السعودية.
هذه المواجهة، من مظاهرها السياسية، مقاطعة دولة قطر، التي «ذابت» بكأس الإخوان، وسخّرت نفسها لخدمتهم، ومن مظاهرها، مواجهة المشروع الإيراني «الخميني» الذي هو في جوهره، الثمرة الكبرى، من شجرة الإسلام السياسي، ومن هنا نفهم «التخادم» القائم بين تركيا الإردوغانية وإيران الخمينية، فكلهم في الداء.... شرق!
تمنّى كثر أن تكون عاصفة مقتل خاشقجي وسيلة لتخويف السعودية، ومنعها من مواصلة المواجهة مع جماعات التطرف - أكرر التطرف وليس الإرهاب فقط - أو على الأقل، إن لم يتيسر المنع التام، فتقليل الزخم السعودي بمواجهة الإخوان وإيران الخمينية.
وعد الملك سلمان، خادم الحرمين الشريفين، بمواصلة المعركة مع التطرف، وصون الإسلام والوسطية من ضرر وشرر هؤلاء، هو الجواب الناصع على حملات الإخوان ومن يمضغ دعايات الإخوان وإيران، من حقدة اليسار الأميركي والغربي عامة، الذي كان من مخازيه الأخيرة نشر مقالة لإرهابي دولي، هو محمد علي الحوثي، على صفحات الـ«واشنطن بوست»! يا للعار حقاً.


 0  0  51

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية