• ×
04:57 مساءً , الجمعة 7 ربيع الثاني 1440 / 14 ديسمبر 2018
تأويل ما جرى في الكوميديا السوداء بعد حادثة خاشقجي -2 الخروج من الدخان الأسود أكثر قوة تأويل ما جرى في الكوميديا السوداء بعد حادثة خاشقجي 1 - أهل الميت صبروا والمعزّية كفروا السعودية... لا تراجع ولا استسلام عيون وآذان (مؤتمر التعليم في الامارات) كلماتٌ نابعةٌ من القلب ايجابيات الازمات رغم مرارتها دافوس الصحراء في الرياض والنظام القطري يتالم سيف الخسارة !! إلا هنا باختصار.. جمال خاشقجي: طائر اللوتو
د. فيصل بن معيض القحطاني

ذكريات أبوي ومحصول الميساني

د. فيصل بن معيض القحطاني

 0  0  125
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
في هذا المقال سوف اتحدث عن العمل الجماعي الذي يصنع المستحيل ، كان موجود بين جماعتنا وفي قريتنا ، لا يوجد عمالة سوى الجماعه فيما بينهم ، تكاتف وترابط وفزعه وفي نفس الوقت كانوا صنديد الرجال وكانوا حكماء عصرهم وقضاة المتخاصمين رحمهم الله جميعا وجميع موتى المسلمين ، وسوف اكتب مقالي هذا بطريقة يغلب علية بعض المصطلحات الشعبية ولكنها مفهومه.

اعود لأبوي اسل الله العلي القدير ان يرحمه ويرحم امي وان يعلي درجاتهم في البرزخ ومن له حق علي وجميع موتى المسلمين ، أبوي كان يحب احد مزارعنا اسمه ( المطبق) ويعتني وبه كالتالي :-
١- يحب زراعة القمح ( البر) يعتني به .
٢- ازالت الأحجار الصغيرة من الارض نسميه ( الحصوص) نسبة الى الحصى .
٣- يعمل على حرثه عدة مرات .
٤- يسمد الارض .
٥- نزع كل الشوائب (والعروق ) وهي نباتات تنمو بشكل سريع على الارض وتتوسع بشكل سطحي لا ترتفع ولكونها تضعف المحصول .

يزرع أبوي رحمه الله القمح ( البر) ويحبه بشكل كبير وكان هناك أنواع ومسميات يتداولها شيبان قريتنا اذكر منها ( البوني ، اللهباء، السمراء ، الكندة، الميساني ، ) وغيرها من المسميات والأنواع التي لا أستطيع حصرها.

نوع الميساني ويدعى في بعض الأحيان الحمراء اعتقد على عكس السمراء التي اشرت لها ، هذا النوع يفضل أبوي زراعته ويعتني به ، كان لا يزرعه في القرية على حد علمي الا سوى أبوي ، حيث لا تجده الا عندنا ومحبة أبوي لهذا النوع يعود لعدة أسباب منها :-
• مقاومته للضماء
• إنتاجه غير عادي ولا يقارن بغيره من الأنواع .
• لا يتعب في مرحلة (دياسته) وهي فصل ( الحب عن التبن)
• يمكن الاحتفاظ به لعدة سنوات ولا يصير له شي .

المطبق الذي يحبه أبوي رحمه الله كانت تبداء الدورة الزراعية ببرنامج وقواعد زراعية يعلمنا إياه وذلك على النحو التالي :
• حرث الارض وازالة كل ما قد يشكل مهدد للزراعة القمح .
• تسميد الارض كاملا وقد تسمى المرحلة الاولى والإعداد ويتم فيها الا تي :-
١- جلب السماد وفق الطرق التقليدي باستخدام الحيونات لحمله الى المزرعة.
٢- توزيعه بشكل متوازن على كامل المزارع ، وفي بعض المرات يطلب أبوي رحمه الله الزيادة في بعض الإمكان التي يعتقد انها تحتاج الى زيادة.
٣-نثر السماد او بذره على كافة الارض
٤- حرث الارض يختلط السماد بكامل التربة.

المرحلة الثانية مرحلة البذور ويتم خلالها :-
• رمي البذور في الارض اثناء الحرث الأخير ويقال له ( نذراء الصيب)
• نبداء بعدها في إيصال الماء الى المزرعة كاملا.
• بعد ١٥ يوم من الزراعه تقريبا أسبوعين تقوم بحملة لمده أسبوع تزيد او تنقص لإزالة كل الأعلاف التي ظهرت مع المحصول .
• الاهتمام بالمزرعة لمدة أربعة اشهر حتى باتي وقت الحصاد.
في الختام ... ما ذكر أعلاه كنّا نقوم به العائلة جميعا كفريق عمل دون ان يكون هناك اَي عمالة مستاجره كنّا الأولاد نجمع بين الدراسة ومساعدة أبوي وللاسف قريتنا لم يكن فيها تعليم بنات ، حيث كان اخواني يقمون بجهد اكثر منا الأولاد .

فريق العمل الذي أشرت له رحل منه ثلاثة الى جوار رب العزه والجلال سبحانه مقدر الآجال والأرزاق رحل أبوي ثم رحلت أمي ثم رحل اخي ورفيق دربي محمد
ولحقهم ابني رحمهم الله جميعا وجميع موتى المسلمين .

أثارني لكتابة هذا المقال ذكريات أبوي رحمه الله ووجود الميساني معنا ولله الحمد ومحبة أبوي له وكذا العمل الجماعي ، والذي افتخر به انا واخواني واخواتي ونتفاخر به، وكذا جيلنا ومن سبقنا ، والخير ان شاء فيمن بعدنا والأجيال الصاعدة ، العصامية اذا وجدت مع الإرادة صنعت المستحيل ........ والسلام ،،،،،،


 0  0  125

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية