• ×
08:37 صباحًا , السبت 11 صفر 1440 / 20 أكتوبر 2018
جمال خاشقجي: طائر اللوتو صناعة الازمات لمن يتسلق على نجاحات الوطن ذكريات أبوي ومحصول الميساني إنها السعودية يا سيد ترمب إنجازات (مسام) الاعلام وصناعة الرأي العام حينما يكون .. اليوم الوطني ٨٨ الوطن المكان والإنسان... مجد و عزة
د. محمد مسعود القحطاني

إنها السعودية يا سيد ترمب

د. محمد مسعود القحطاني

 0  0  271
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
منذ تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سدة الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية وسياسته تنتهج مسارات هجومية على الحلفاء والأعداء على حدِ سواء مستخدماً وسائل التواصل الإجتماعي وعلى رأسها تويتر كمنصة صاروخية هجومية، وتصميمه رغم النصائح من مستشاريه على انتقاد كل من حوله، وتتنوع هجماته على المستويات السياسية والإقتصادية والإجتماعية وشئون اللاجئين، ولم تسلم دولة من دول العالم تقريباً من شطحاته التويترية أو تصريحاته الغريبة، وكأنه لا يبالي بمردود هذه الهجمات على شعبيته في الداخل أو على صناعة أعداء له من الخارج.
قل ما شئت يا سيد ترامب فلا يمنعك أحد من أن تصول وتجول هنا وهناك ولكن عندما تحمل سلاحك التويتري أو تبدأ في تصريحاتك المتلفزة الغريبة فعليك أن تراجع التاريخ وتعرف عما تتحدث وبأي صيغة تتكلم ومن تناطح، عليك أن تتأكد من معلوماتك وحساباتك لأن أراءك أحياناً تكون في غير محلها وأحيانا أخرى يظهر من تصرفاتك أنك كمن يركب الخيل ولا يعرف فنون الفروسية أو كصاحب الإبل الذي يقال له "ليس هكذا تؤتى الإبل". وعندما تتحدث مع الملوك والأمراء والرؤساء عليك أن تعي الأصول الخاصة بمثل تلك المحادثات وتعرف القواعد الدبلوماسية لمثل تلك المواقف، وإن لم تكن تعلم عن هذه الأمور فعليك أن تتعلم يا رئيس أكبر دولة في العالم.
وكما تتفاخر بأمريكيتك وتتباهي في حملاتك الرئاسية بدولتك فلتعرف وتعي أن مملكة العزة والكرامة ليس هرّاً صغيراً يمكن ترويضه أو طائراً مسكيناً يمكن التلاعب به، إن المملكة العربية السعودية تمتلك من الادوات والقدرات ما يمكنها من مجاراتك في نطحاتك وشطحاتك الغير دبلوماسية ولكننا دولة تحترم الأعراف الدولية ونعرف كيف يمكن الإنتصار في الملعب السياسي الدبلوماسي.
ويكفيك رد سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على ما بدر منك من هفوات وتصريحات غير مدروسة وغير مؤيدة بمصادر موثوقة سواء على مر التاريخ بين الدولتين أو في الوقت الحالي، أيادى المملكة البيضاء على الجميع يا سيد ترامب ولا ننتظر منك أو من غيرك أن تمن علينا بما تقدمه لنا فلا نأخذ منك شيء بالمجان، فأنتم تستفيدون من المملكة على الصعيد الإقتصادي ونحن نستفيد على صعيد التسليح فالمصالح متبادلة، وكما قال سمو ولي العهد كانت هناك خطط لتغيير وجهات شراء السلاح واستبدال أمريكا بغيرها من الدول الكثيرة المصنعة للأسلحة، كما أن دورنا في المنطقة درواً محورياً لا يمكن تجاهله ولا يمكنك الإستغناء عنه وأسلحتنا ندفع ثمنها من دون تأخير أو مماطلة لأننا المملكة يا سيد ترامب.
فكر قليلاً لتعرف ما حجم الاستفادة التي تعود عليك من العلاقات الطيبة بين البلدين وهذه الفائدة على المستوى الإقتصادي والسياسي غير ما تقوم به المملكة من تحجيم لفلول الإرهاب وتقزيم لدور دولة الإرهاب إيران، فلولا السعودية وما قامت به من دعم لكم لكانت الأوضاع غير الأوضاع والأحوال غير الأحوال.
إن دور المملكة العربية السعودية في المنطقة لا ينكره إلا جاهل ولا يقلل منه إلا شخص لا يجيد صياغة الأمور، ولتعلم أن خسارة علاقاتك بالمملكة ستكون خسارة فادحة لا يمكن تعويضها وراجع سياساتك قليلاً لأن الحليف ينتظر من حليفه التفاهم أحياناً والإنصات أحياناً أخرى والفهم دائماً.
لا نطلب منك حماية فلدينا جنود أشاوس لا تعرف إلا الذود عن دينها وملكها وأرضها وقد أثبتوا بتضحياتهم وما زالوا أن للمملكة رجال لا يهابون إلا الله ومستعدين لتقديم أرواحهم رخيصة في سبيل رفعة الوطن الغالي.
الدكتور / محمد مسعود القحطاني
الكاتب والمحلل في المجال السياسي والاداري


 0  0  271

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية