• ×
12:14 صباحًا , السبت 9 ربيع الأول 1440 / 17 نوفمبر 2018
كلماتٌ نابعةٌ من القلب ايجابيات الازمات رغم مرارتها دافوس الصحراء في الرياض والنظام القطري يتالم سيف الخسارة !! إلا هنا باختصار.. جمال خاشقجي: طائر اللوتو صناعة الازمات لمن يتسلق على نجاحات الوطن ذكريات أبوي ومحصول الميساني إنها السعودية يا سيد ترمب إنجازات (مسام)
عبدالله غانم القحطاني

المرابطين.. قواتنا المسلحة.. عيدكم نصر وسؤدد

عبدالله غانم القحطاني

 0  0  195
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


لا تستطيع الاقلام ولا الألسن ان تعبر لكم ابطال قواتنا المسلحة عمَّا تكنه لكم نفوسنا ومُهجنا من الإجلال والتقدير والاحترام. وحين يحل علينا العيد وأنتم في رباط بوحداتكم القتالية والمساندة وخلف اسلحتكم في البر وفي الجو وعلى سطوح البحار فالله يعلم كم تدمع العيون فرحا بانتصاراتكم، والله وحده يعلم كم تفيض النفوس وتلهج الألسن بالدعاء لكم وكم نشعر بالفخر والسؤدد والزهو المستحب بأفعالكم وبرباطكم الثابت العظيم وبصمودكم في كل مكان داخل الوطن وخارجه.

ربما لا تتخيلون ايها الشجعان المقاتلين السعوديين كم نتابع نحن اهاليكم داخل الوطن وخارجه ادق تفاصيل عنكم، وكم نتسمَّر خلف الشاشات وجميع وسائل التواصل لمعرفة أي جديد تحمله لنا حيالكم وعن أيام المجد والبطولات التي تسطرون عناوينها واحداثها بأيديكم ودماءكم الطاهرة الزكية.

لا تتصورون جنود السعودية الأشداء كيف هي مشاعرنا وافتخارنا حين نراكم عن بعد بهذه المعنويات العالية، ولكم ان تتصوروا خلفكم دموع تنهمر ونفوس تشرأب واصوات ترتفع ومشاعر تلامس السماء عنفواناً وثقة بالله ثم بكم.

ايها الشجعان كم نتمنى اننا معكم كجنود لخدمتكم، ولكن العزاء اننا نكتب لكم ليلة عيد الأضحى المبارك لعام ١٤٣٩هـ بوقت فيه قوافل الحجيج تبيت بالمشعر الحرام استعدادا ليوم الحج الأكبر في مشهد مهيب تقشعر له الجلود لعظمته والنفوس، في موسم حج آمن مطمئن تحرسه عناية الله ثم جهود قوات الأمن الجسورة وأنتم معهم وشعب السعودية العظيم الصبور المرابط بكم.

جنودنا العظماء المرابطين تعلمون أن ليلة العيد هي من اكثر الاوقات التي تمتزج فيها مشاعر الفرح والحنين والفراق، ليلة تعود الذاكرة بالكثير الى الوراء عبر الأزمان فتمر امامها اطياف الذكريات لمن كانوا معنا، وأنتم والله اعظم من نتفتقدهم صباح العيد في المصليات وخلال تبادل تهاني العوائل والجيران ولكن فضل الله عليكم اعظم فأنتم في جهاد ورباط شريف عنوانه الأكبر حراسة الحرمين الشريفين وحدود الوطن، والسهر دون قيادتنا التاريخية الشامخة، والوقوف هناك بعيداً لحماية شعبكم بكل نقطة ارض سعودية وخليجية، ايها الصامدون إن رباطكم العظيم يستمتع بنتائجه اطفالنا خلال ايام العيد السعيد فأي شرف بعد هذا نلتموه.

جُند السعودية المرابطين قلوبنا معكم والسنتنا تلهج لله القوي العزيز أن يثبتكم وينصركم ويمدكم بعونه وتوفيقه، وإن يهزم اعداءكم ويمكنكم منهم، وأن يحميكم ويعيدكم لنا سالمين غانمين منتصرين. ثم تأكدوا ايها الأبطال أن لا شيء بالوطن أغلى ولا أثمن منكم ومن تضحياتكم دون عقيدتنا وهويتنا ومقدساتنا واراضينا واعراضنا وثرواتنا، فلكم التقدير والاحترام.

عشتم للسعودية بقائدها وشعبها. وعيدكم مبارك حيثما كنتم ايها العظماء اسود البر وصقور الجو وفرسان البحر بقواتنا المسلحة وحرسنا الوطني وقوات الأمن والاستخبارات عسكريين ومدنيين ولكل عوائلكم الصامدين من خلفكم. وكل عام وأنتم منتصرين.



بقلم:
اللواء طيار ركن/متقاعد/
عبدالله غانم القحطاني


 0  0  195

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية