• ×
10:59 صباحًا , الثلاثاء 4 ذو القعدة 1439 / 17 يوليو 2018
الكرسي الذي خان بصاحبه . قضايا الدم دروس وتوجيهات بدون سابق انذار تجسيد الولاء والوفاء في ذكرى بيعة الصفا ملحمة قبيلة زهير الخالدة صورتنا الثقافية لدى الآخر سماسرة الدم القبيلة والدية: أصابع تجارة البشر من هو الأشجع؟! هل هناك موقف عربي «أصلاً» تجاه إيران؟
د. سعد حسين فهدآل غاصب

قضايا الدم دروس وتوجيهات

د. سعد حسين فهدآل غاصب

 0  0  115
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعض التوجيهات و الدروس المستفادة من نتائج قضايا الدم وخلافه في مجتمعنا السعودي : والمرهقه جداً لأولياء دم القاتل على المستوى العام في المملكة .
١. طلب الحث في اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى دائماً في جميع اعمالنا وأقوالنا وخاصةً عند حدوث الكُربات والمصائب وعند كل خطب عظيم .
٢. التقيد والإلتزام دائماً من قبل كل مسلم ومسلمة بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف وخاصةً فيما يتعلق بحرمة الدم والعرض والمال وتربية ابنائنا على الأخلاق الفاضلة ، والحرص كل الحرص على مخافة الله في السر والعلن ، وضبط النفس وعدم التهور والإندفاع والتسرع بجهل في الإنتقام ، مقتدين في ذلك برسولنا ( ص ) الذي لم ينتصر لنفسه في حياته قط .
٣. النظرفي العواقب بعمق وإدراك ذلك قبل الإقدام على أي فعل أو تصرف غير محسوب يجرّ وراءه حُمول ( مبالغ ) صغيرة أو كبيرة على الأُسرة أو جميع أفراد القبيلة أو القبائل الأخرى في المجتمع .

٤. على جميع مؤسسات المجتمع ذات العلاقة في الدولة ، وخاصة في خطب المساجد ، والجامعات . والمعاهد ، والمدارس ، ومراكز التدريب ، والأنشطة والفعاليات المختلفه و في جميع وسائل الإتصال الإجتماعي وغيرها . وضع برامج توعوية فاعلة للناشئة في مختلف المستويات التعليمية و العمرية ، توعّيهم عن خطورة الإقدام على سفك الدماء وإنتهاك الأعرض وإستباحة الأموال وما يترتب على ذلك من نتائج سيئه.
٥. التأكيد على جميع الجهات الأمنية ، بضرورة أهمية تطبيق أنظمة وتعاليم حمل وإقتناء السلاح المرخص له فقط في المملكة ، بفاعلية قصوى ومعاقبة من يخالف ذلك بتطبيق النظام بحذافيره . بما في ذلك عقوبة السجن والتشهير ودفع الغرامة بلا هوادة .
٦. مناشدة ولي الأمر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين حفظهما الله على النظر في أهمية الحث على إعتاق الرقاب المحكوم عليها بالقصاص إبتغاء وجه الله ومرضاته ، و وضع نظام فاعل من قبل مختصين لديهم المعرفة والخبرة والدراية الكاملة بذلك ، يُلغي تماماً المبالغة في الديات ، ويحد من أعمال تُجّار الدم المبالغ فيها ، ويقضي على تدخلات شيوخ القبائل الغير مجدية ، والوسطاء أصحاب الأهواء والمنافع الشخصية ، ومايقومون به في الغالب من المباهات والمبالغة في رفع سقف مبالغ الديات .

والله الهادي الى سواء السبيل .
بقلم د / سعدبن حسين بن فهدآل غاصب
٢٣ / ١٠ / ١٤٣٩هـ الموافق ٧ / ٧ / ٢٠١٨م


 0  0  115

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية