• ×
04:45 مساءً , الأحد 12 صفر 1440 / 21 أكتوبر 2018
سيف الخسارة !! إلا هنا باختصار.. جمال خاشقجي: طائر اللوتو صناعة الازمات لمن يتسلق على نجاحات الوطن ذكريات أبوي ومحصول الميساني إنها السعودية يا سيد ترمب إنجازات (مسام) الاعلام وصناعة الرأي العام حينما يكون .. اليوم الوطني ٨٨
فهد بن قداح

ملحمة قبيلة زهير الخالدة

فهد بن قداح

 1  0  376
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

شهد شهر رمضان المبارك الكريم بفضائله، ملحمة ستروى وتنقش في صفحات التاريخ ويتباهى بها الأجيال قولاً واحد "أُولَئِكَ آبَائي، فأتوا، بمِثْلِهِمْ"اأطرافها عدة، ولكن الرقم الصعب هم إفراد قبيلة زهير الأبية رجالا ونساء، شبابا وشيبا، تعاونوا وتنافسوا لأجل هدف واحد لا غير :فلذة كبد القبيلة"مشعل" مابين السيف والقضبان، ويجب أن يخرج بثمن مقداره ١٩ مليون ﷼، هم قومي زهير الكرام اتخذوا القرار بعزم وحزم ثم استعرضوا التحديات والعقبات، لن يستطيع قلمي رواية الملحة وعزائي ان التاريخ سينصف الحقيقة وينقل المشهد فالكل شارك على طريقته حتى الشيخ الطاعن لم يثنيه هرم سنه والمعاق على كرسيه المتحركة قدم "جنبيته" والأطفال مشاهد درامية فيها تراجيديا مذهلة، هي دليل الحياة، وأن التضامن بمعنى الاتحاد والارتباط هو رائد كل شيء، وأن الفرد هو خادم القبيلة، كما أن القبيلة تتكفل بخدمة كل فرد على السواء، فعنده أن "أي قبيلة تولدت فيها تلك المعاني وسعى أفرادها إلى التضامن، نبشرها بخير قريب، وفلاح عاجل.
فعاشت قبيلة زهير عبيدة عزيزة، ولكل فردا منها سلام وتحية ما طلعت الشمس وغابت.


 1  0  376

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    1439-09-29 05:44 صباحًا ابو مشاري :
    كلام من ذهب يشرح تفاصيل موقف مشرف حصل من قبيلة عريقة يدل على التعاون البناء من اجل الوصول الى غاية نبيلة لترتسم البسمة على شغاه ام طاعنة في السن حزينة بخروج ابنها من خلف القضبان

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية