• ×
08:39 صباحًا , الأحد 20 ربيع الأول 1441 / 17 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
عوض الصليم

#عتق رقبه مشعل_الزهيري

عوض الصليم

 0  0  604
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
#عتق رقبه مشعل_الزهيري
هاشتاق اشعل قلوب اهل الخير لفعل الخير قبل ان يشعل متابعي تويتر ..
فأب ملكوم يتنظر أبنه الذي عاش بين جنبات بيته لينظر اليه نافعاً في وطنه ولااسرته يراه الان بحاجة الى عتق رقبته من أهل الخير..
ناهيك عن أم لاتجف لها دمعه و لاتعرف للنوم طعماً الا بعتق رقبة أبنها..
كل من حوله من أهله بيته ينتظرون فرجاً يفرحهم ..
لا نتدخل في أمور القضية فهي منظورة لفضيلة القضاة وفي أرفف المحاكم ولها حكمها الشرعي فرحم الله من أنتقل الى رحمة الله واطلق الله من ينتظر الفرج..
فهنا اتكلم عن فضل عتق الرقاب..
(1) عن أبى هريرة (رضى الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( من أعتق رقبة مسلمة أعتق الله بكل عضو منه عضوا منه من النار حتى فرجه بفرجه ) [ أخرجه البخارى (11/ح6715) فتح ومسلم (2/عتق/1147/ح22) والترمذى (4/ح1541) وأحمد فى مسنده (2/429/436)].

(2) وعن أبى هريرة (رضى الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( من أعتق رقبة مؤمنة أعتق الله بكل إرب منها إربا منه من النار ) [ رواه مسلم (فضل العتق /ص1147/ح21/ج2)].
ومعنى بكل إرب منها : الإرب هو العضو.

(3) وعن عمر بن عبسة (رضى الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( من أعتق رقبة مؤمنة كانت فداءه من النار ) [ رواه أحمد وأبو داود والنسائى وصححه الألبانى فى صحيح الجامع (6050)].

(4) وعن كعب بن مرة (رضى الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : ( أيما امرئ مسلم أعتق امرءا مسلما كان فكاكه من النار يجزى بكل عضو منه عضوا منه وأيما امرئ مسلم أعتق امرأتين مسلمتين كانتا فكاكه من النار تجزى بكل عضو منهما عضوا منه وأيما امرأة مسلمة كانت فكاكها من النار تجزى كل عضو منها) [ أخرجه الترمذى وقال ابن حجر فى الفتح (5/175) : إسناده صحيح ].
ومثله فى الطبرانى من حديث عبد الرحمن بن عوف ورجاله ثقات.

وقال ابن حجر العسقلانى فى فتح البارى (11/210):
معنى هذا الحديث الذى جاء : ( من أعتق رقبة أعتق الله بكل عضو منها عضوا من النار ) فحصل بهذا العتق تكفير جميع الذنوب .

فهنا أوجه رسالتين..
رسالة الى أهل الدم أقول لهم نتطلع ونرجوا من الله أن تخففوا عن جيرانكم وأخوانكم '' فالاخرة هيا المقر و٣٠مليون أرهقت الكثير فنسأل الله أن يرحم فقيدكم وأن يجعل ما تبقونه في ميزان حسناتكم أجرا لميتكم؛ وجميلاً لما تقدمونه (فالمال سيفنى ويبقى الاجر)..
فيهناكم أن شأء الله ماسيقدمونه لو كان القليل فيه الخير والبركه لما فيه من تييسر على جمع الدية, وأن نترك المبالغات في الديات حتى نكون خيرة للبشر فنثبت أن البشر أغلى من المال (بالعفو)..

رسالة الى أهل الخير..سكاننا
٢٠ مليون لو كل شخص اخرج عنه وعن أهل بيته (١ ريال) فقط لساهم في عتق الرقبة وأفرح قلوباً حزينه..
فلا تحتقر المعروف مهما كان وكذلك نتطلع الى اهلم العلم في جوازهم اخراج الزكاة ((لعتق هذه الرقبه))..

هذا مااملت له نفسي للكتابه عن أبن عم مسجون وأهلا يناظرون فرجاً مشروط..

ا/عوض بن صليم الزهيري (كاتب وأعلامي سعودي)


 0  0  604

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية