• ×
03:50 صباحًا , الجمعة 16 ربيع الثاني 1441 / 13 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
صالح الشيحي

وأخف من بعض الدواء الداء

صالح الشيحي

 0  0  136
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مقالات، وخلافات واختلافات، وتصنيفات فكرية وصراعات، ومعارك حقيقية وأخرى مفتعلة، وإثارة ومداخلات تلفزيونية و«أكشن».. و«اللي ما يشتري يتفرج»، قررت الدخول في المعمعة، فتراجعت في اللحظة الأخيرة، من الذي يسمع وسط هذا الضجيج.. وقررت اليوم الحديث عن موضوع حيوي بعيد!
لقد اكتشفت بالدليل القاطع، أننا تطبعنا ببعض المؤسسات الحكومية في علاج المشكلات!
أصبحت حركتنا كأفراد فيزيائية مبنية على ردة الفعل.. ننتظر إيجاد مبرر يقنعنا.. مبرر يغير قناعاتنا ويحركنا فنتحرك وننتج الحلول، وهي حلول قد تنجح أحيانا، لكنها حينذاك باهظة الثمن.. أعني كان باستطاعتنا تجنب وقوع المشكلة التي قد نتعرض لها مجانا.. حركة ليس لها علاقة بالمؤثرات.. أن نتخيل المشكلة ونتحرك قبل وقوعها.. وأن نجتهد في درء وقوعها..
هناك أنظمة تمنع صرف الدواء دون وصفة.. لكننا ندرك بالتجربة والبرهان أنها حبر على ورق.. وهو ما يشجع البعض على شراء كل دواء يعجبه اسمه، أو سمعته في منتديات الإنترنت!
خذ لديك اللقاحات التي بدأ يثار حولها الجدل في تويتر، وآخرها مضاد حيوي ‏من أعراضه الجانبية - كما يقول عنه الدكتور خالد النمر - الفشل الكلوي الحاد وارتفاع الضغط وفشل القلب!
نحن في بلد باستطاعة الإنسان دخول أي صيدلية وشراء ما يريد من الأدوية.. حتى الأدوية التي لا تعرف أسماؤها، مجرد إشارة من بعيد عليها تفي بالغرض! ولو أردت شراء محتويات الصيدلية بالكامل تستطيع، وربما منحوك خصومات خاصة!
وحينما يتساقط الضحايا أو نكتشف بمحض الصدفة مخاطر هذا الدواء نوقف استخدامه بدافع شخصي بحت.. ونبدأ نحذر بعضنا من استخدامه.. بالمناسبة صورة تغريدة الدكتور «خالد النمر» المشار إليها وصلتني عبر «واتساب» مرات كثيرة!
سيترك المهووسون بالأدوية هذا المضاد بعدما أدركوا خطورته، وسيستخدمون مضادا آخر، إلى أن يخرج طبيب آخر ويحذرهم من استخدامه!
يقول شوقي: وأخف من بعض الدواء الداءُ!


 0  0  136

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية