• ×
04:16 مساءً , الجمعة 9 ربيع الثاني 1441 / 6 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
مشعل السديري

بين الخبث والذكاء

مشعل السديري

 0  0  150
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من وجهة نظري، إن الإنسان المحظوظ هو الذي لم يدخل محكمة، ولم يوكل محامياً يوماً؛ مثل هذا الإنسان أكيد أمه داعية له في ليلة القدر.
وبين القاضي والمحامي دائماً (ما صنعه الحداد) على مدار الساعة؛ كل منهما يريد أن يجندل الآخر. ولتفهموا مقدار الذكاء، ولا أقول الخبث، عند بعضهم، إليكم هذه الواقعة:
انعقدت محكمة لمحاكمة متهم بقتل فتاة، لكن الأدلة لم تثبت بصورة قاطعة أنه القاتل الحقيقي، فحاول محاميه أن يستفيد من المبدأ القائل إن (الشك يفسر لصالح المتهم)، وأن يحول بذلك دون إصدار حكم بالإعدام على موكله. ولما رأى أن المحكمة تميل إلى إدانة المتهم، بدأ بعملية تمثيلية: راح يرسم للحاضرين ولأعضاء المحكمة صورة الضحية، ويذكرهم بطولها وعينيها وخصرها وثيابها، ثم بحركة مسرحية قال للجميع، مشيراً إلى باب المحكمة: والآن، انظروا، سترون أن الفتاة لم تمت، وستدخل الآن من الباب!
التفت جميع القضاة، وعندئذ أردف المحامي: وهكذا إذن، أيها السادة، التفتم جميعاً ظناً منكم أنكم سترون الضحية، فأي دليل أثبت من هذا الدليل يمكن تقديمه على وجود الشك في نفوسكم؟!
فقال رئيس المحكمة: هذا لا يعني أن المتهم بريء، فاحتج المحامي، وقال: لكن الجميع التفتوا إلى الباب!! فقال الرئيس: إلاّ المتهم لم يلتفت لأنه كان واثقاً من قتله للضحية!! - انتهى.
ومعروف أن الرئيس الأميركي الأسبق لنكولن امتهن المحاماة في بدايات حياته، وطلب منه أحد الأثرياء أن يقاضي رجلاً فقيراً على ديْن قدره دولاران ونصف الدولار انتقاماً منه، وعندما أنكر الفقير الديْن، طلب الثري من لنكولن أن يرفع له القضية، فطلب من الثري أن تكون أتعابه عنها عشرة دولارات تدفع مقدماً.
ودفع العميل الدولارات العشرة، وعندئذ ذهب لنكولن إلى المدعى عليه الفقير، وأعطاه خمسة دولارات بشرط أن يدفع دينه منها فوراً، ويستبقي الباقي لنفسه. وهكذا، ربح لنكولن خمسة دولارات، وربح الفقير دولارين ونصف الدولار، وارتاح المدعي الثري (البطران والمغفل).
أما المحامي خفيف الظل إبراهيم الهلباوي، الذي يعد من أبرع المحامين في مصر، وهو لا يتورع من التنكيت حتى على نفسه، فقد روى أن أحد الحشاشين ذهب يوماً إلى الجزار، وطلب منه لسان ثور من الصنف المفتخر، فناوله الجزار لساناً كبيراً أعجب به الحشاش، فسأله: بكم؟ فأجابه الجزار: بأربعة صاغات، فقال الحشاش: أربعة صاغات ليه، هو لسان الهلباوي؟! - انتهى.
ورحم الله الهلباوي، لو كان يعلم أن هناك محامين في هذه الأيام لديهم ألسنة أعرض وأطول من لسانه عشر مرات، ولو أنها كانت تباع عند الجزارين لأصبح سعرها أغلى من ألسنة الثيران.


 0  0  150

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية