• ×
09:31 مساءً , السبت 17 ربيع الثاني 1441 / 14 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
صالح الشيحي

مقتطفات الجمعة

صالح الشيحي

 0  0  139
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نبدأ بخبر طريف يقول إن العاطلين عن العمل في السعودية سجلوا نسبة أقل من موظفي القطاع الحكومي في معدل ارتكاب الجرائم خلال عام 1437!
خبر صحفي جميل يقول: إلغاء تراخيص 131 عيادة أسنان بجدة والرياض بعد تسجيل مخالفات طبية وإدارية عليها!
*من الأرقام اللافتة هذا الأسبوع: قرابة 500 ألف بلاغ استقبلها تطبيق «كلنا أمن» خلال عام واحد.. وعي الناس بات حائطا منيعا ضد استهداف أمن الوطن!
عنوان صحفي صادم نشرته عكاظ يقول: «هل تدفع ميار ثمن موهبتها»؟ - ويتعلق برفض إحدى المدارس قبول استمرار طالبة فيها بسبب كونها من مشاهير الإعلام الجديد.. بعض مدارس البنات باتت أملاكا خاصة للمديرة!
من الأخبار الغريبة هذا الأسبوع: الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد تشكو عرقلة عملها في وزارة التعليم!
ما يزال حساب معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة في تويتر هو الأكثر تفاعلا مع الجمهور، آخر ما نشره الوزير تغريدة يقول فيها: ‏«نعمل على تقليل فترة انتظار العمليات الجراحية. وللشفافية نعلن حجم الانتظار» - الوزير، وهذا الأجمل، يكشف بين حين وآخر إحصاءات شفافة وأرقاما دقيقة لم تكن الوزارة تكشفها في السابق، ومنها قياس رضا المواطن عن البلاغات المقدمة.
خطأ فادح في صورة تضمنها كتاب أحد المناهج يمر بسهولة تامة - لمدة أسبوعين كاملين - على وزارة التعليم التي يكتظ مبناها بالموظفين والخبراء والمستشارين والوكلاء والوكلاء المساعدين والمعلمين المفرغين، وفي الأخير يقول الوزير يوم أمس: ‏‫«‏بدأت الوزارة بطباعة نسخة مصححة من المقرر وسحب النسخ السابقة، وشكلت لجنة قانونية لتحديد مصدر الخطأ واتخاذ الإجراء المناسب حياله».. مثل هذه اللغة الناعمة هي التي ستسمح بتكرار الخطأ بين عام وآخر!
بدأنا بخبر عن معدلات الجريمة في السعودية، ونختم بخبر آخر يقول: كشفت مؤشرات الجريمة في السعودية خلال عام 1437 أن 26 % من الجرائم ارتكبتها العمالة!


 0  0  139

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية