• ×
08:32 مساءً , الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
مشعل السديري

عِمّة ولا كل العمائم

مشعل السديري

 0  0  124
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كانت الأخطاء المطبعية منتشرة في السابق، ولكن بعد تطور الوسائل الحديثة أصبحت نادرة في هذه الأيام، وكنوع من التحدي فقد رصدت «التايمز» البريطانية مكافأة مقدارها ألف جنيه، لكل قارئ يعثر على خطأ مطبعي واحد، وبعد انقضاء سنتين وسبعة أشهر، لم يحصل عليها أي قارئ.
ومما يروى أن الشاعر الإنجليزي كيبلينغ قرأ خبر وفاته في إحدى الصحف، فكتب إلى رئيس التحرير:
لقد نشرت جريدتكم اليوم خبر وفاتي، ولما كانت الجريدة من المطبوعات الجادة، فلا شك أن خبر موتي صحيح، لهذا آمل منكم شطب اسمي من قائمة المشتركين، فجريدتكم لن تفيدني ما دمت قد انتقلت إلى العالم الآخر - انتهى.
وفي عام 1907 نشرت إحدى الصحف، وصول سلطان الأطرش إلى إحدى الحفلات في مصر - وهو زعيم درزي سوري له مواقف مشرفة ضد الاستعمار.
ونشرت الصحيفة الخبر بخط عريض قائلة: وصل الزعيم الكبير سلطان باشا الأطرش، راكباً (جراده) - فقد حلت الراء محل الواو في كلمة (جواده).
وغضب الزعيم وكاد يقطع زيارته لولا اعتذاراتهم الشديدة له بأن الخطأ مطبعي.
ويروي المرحوم الدكتور محمد عبده يماني وزير الإعلام السعودي الأسبق، أنه في عام 1991، ذكر في مقابلة له مع «المجلة العربية» أنه أنشأ دار (القبلة) للنشر.
فتفاجأ باتصال الصحافي اللبناني بديع سربية الذي يصدر عدة مجلات فنية، يعرض عليه أنه سوف يهديه كتاباً له، يتضمن عدد قبلات إحدى المطربات في أفلامها السينمائية، واضطر الدكتور يماني أن يصحح له الكلمة، من أن حرف القاف في الكلمة هو (بالكسر) وليس (بالضم) - انتهى.
وسبق لجريدة «الأهرام» أن نشرت مقالاً تبجل فيه الشيخ الخضري وكان المفروض أن يكون العنوان: «الأهرام تثني على همّة الشيخ الخضري الكبيرة»، غير أنه حدث خطأ مطبعي فبدلاً من حرف (هـ) وضع حرف (ع)، وأصبحت الكلمة (عِمّة)، وكانت عِمّة الشيخ بالفعل كبيرة، مما أثار غضبه معتقداً أنهم تعمدوا (التريقة) عليها - انتهى.
ومهما كان، فعِمة الشيخ لا يمكن أن تضاهي عمّة رجل دين هندي اسمه ماوني في ولاية البنجاب، حيث يحتاج إلى نحو 6 ساعات متواصلة حتى ينتهي من لفها على طريقته الخاصة.
وهو يريد أن يدخل بعمامته العجيبة تلك إلى كتاب «غينيس» للأرقام القياسية، ويبلغ وزنها ما لا يقل عن 55 كيلوغراماً.
وحيرني عندما قال: إن المرات التي لا أرتديها أشعر أنني مجرد من ثيابي، لهذا لا أخرج على الناس إلاّ وهي على رأسي - انتهى.
ولا أدري كيف يستحملها رأسه؟! ولا شك لو أنها وضعت على رأسي لانبطحت على الأرض خلال دقيقة واحدة.


 0  0  124

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية