• ×
01:47 صباحًا , الأربعاء 23 ربيع الأول 1441 / 20 نوفمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
تركي الدخيل

صالح العزاز... في معرض الكتاب!

تركي الدخيل

 0  0  1.1K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يحضر صالح العزاز معرض الرياض الدولي للكتاب، هذه المرة ليس من خلال كتابه الشهير: «المستحيل الأزرق»، وإنما بوفاءٍ لافت من صموئيل شمعون، الذي طرّز على مدخل كتابه: «عراقي في باريس -رواية- سيرة ذاتية» ذكراه لـ«شريف الربيعي، ونيكولا غيوم رواييه، وميشيل فرح، وعلي عثمان، وجان كلود مينغ، وصالح العزاز، وجيمس نوتون، وأبي». ذكرى أبهجت أبناء الراحل الكبير صالح، رحمه الله.

والحقيقة أن صالح العزاز، وفق برفقةٍ وفيّةٍ لم تنسه، يُصر عثمان العمير، على تذكر العزاز كثيراً، وفي مكتبته بمراكش، التي نقلها من بيته بلندن، وضع على واجهة المكتبة، وبجوار الموسوعات كتاب صالح العزاز، شامخاً كما في الفيديوهات، التي يصورها العمير من مكتبته حول المؤلفات والمراجع.

صالح العزاز سِرُّه في خُلِقهِ ودماثة أدبه، وتعدد مواهبه... كان شاعر الكاميرا بامتياز، وكل صورة تحمل قصيدة، وبكل زاوية جملة شعرية، أو سيرة ذاتية... وكثير من الأنسنة.

إنه الحاضر دائماً، وإن غاب!.


 0  0  1.1K

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية