• ×
07:20 مساءً , الإثنين 21 ربيع الأول 1441 / 18 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
مازن عبدالرزاق بليلة

لقاء تاريخي

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  136
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نشرت الصحف السعوديَّة، على لسان أحد المسؤولين في وفد سمو ولي ولي العهد لمقابلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأنَّه تاريخيٌّ.

حيث أكَّد أحدُ كبار مستشاري ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبلومبرج، أنَّ اللقاء الذي تمَّ بين الرئيس ترامب، والأمير محمد بن سلمان، كان لقاءً ناجحًا للغاية، مؤكِّدًا أنَّ هذا اللقاء يُعتبر نقطة تحوُّل تاريخيَّة في العلاقات بين البلدين، التي مرَّت بفترةٍ من تباعد وجهات النظر في العديد من الملفات، إلاَّ أنَّ اللقاء أعاد الأمور إلى مسارها الصحيح، ويُشكِّل نقلة كبيرة للعلاقات بين البلدين في كافَّة المجالات السياسيَّة والعسكريَّة والأمنيَّة والاقتصاديَّة؛ وذلك بتفهم الرئيس ترامب أهميَّة العلاقات بين البلدين واستيعابه، ورؤيته الواضحة لمشكلات المنطقة.

وَصْفُ (تاريخيّ)، يُوضِّح أنَّ اللقاء عالج العديد من الملفات الشائكة والمعقَّدة، والتي خلَّفتها فترة حكم أوباما، والتي بدت وكأنَّها فجوة بين الدولتين الحليفتين، ظهر فيها قانون جاستا، ثمَّ ردَّد البعض أنَّ هناك تراجعًا في التعاون الإستراتيجي عمومًا، وفي حرب التحالف لصد الانقلابيين في اليمن خصوصًا، والسماح بتغلغل الروس في سوريا.

هذه البرودة في العلاقات، جاءت بحملة مضادة وعنيفة ضد السعوديَّة والخليج إبِّان فترة الحملات الرئاسيَّة بين ترامب ومنافسته هيلاري كلينتون؛ لدرجة أنَّ بعض المحللين السياسيين اعتقد أنَّ العلاقات سوف تسوء أكثر حتَّى لو فاز ترامب، خصوصًا وأنَّ ترامب نفَّذ أول التهديدات بمنع مواطني ست دول من دخول أمريكا.

لذلك يصح أن توصف الزيارة بأنَّها تاريخيَّة، عندما تجاوزت كل تلك العقبات السابقة، ووضعت (فَرْشَة) جديدة يمكن الالتقاء عليها، والتفاهم حولها، وإغلاق الملفات المُعلَّقة، وإيضاح وجهات النظر، وقبول الرأي الآخر، وإيجاد صيغة للتفاهم المشترك نقف عليها سويًّا.

لقد خُلقتَ ليكونَ لكَ أثرٌ وتأثيرٌ وبصمةٌ مميَّزةٌ.


 0  0  136

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية