• ×
10:39 مساءً , السبت 17 ربيع الثاني 1441 / 14 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
جهاد الخازن

عودة اللاساميّة وكره المسلمين

جهاد الخازن

 0  0  166
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هناك لا سامية جديدة في الولايات المتحدة لا ينكرها إلا مَنْ يمارسها، وهناك معها تخويف من الإسلام والمسلمين أيضاً لا ينكره إلا مَنْ يمارسه.
في الأيام الأخيرة دُمِّرَ 539 قبراً في مقبرة جبل الكرمل اليهودية بفيلادلفيا، وذلك بعد أسبوع من تدمير حوالى مئتي قبر لليهود في بلدة يونفرستي سيتي في ميسوري.
هذه اللاسامية اشتدت مع دخول دونالد ترامب البيت الأبيض، فهو يقول أنه يؤيد إسرائيل ويرفض اللاسامية، إلا أن إدارته ملأى بممثلي «تفوق» البيض واللاساميّين وأعداء المسلمين. وقرأت عن واحد من المسيحيين الصهيونيين اسمه جون هاغي له علاقات مع جماعات يهودية أميركية حتى وهو يقول أن اليهود سيصلون نار جهنم إذا لم يتخلوا عن اليهودية ويعتنقوا المسيحية.
إذا كان لي من تعليق شخصي على ما سبق، فهو أن اليهود المستهدَفين في المقابر ماتوا، ومع ذلك فالكره عميق ومستمر إلى درجة تدمير القبور، كأن ساكنيها سيعودون إلى الحياة يوماً. هذا النوع من اللاسامية يرتد على أصحابه.
ليس الموتى من اليهود مستهدفين وحدهم، فقد قرأت أن 17 مركزاً اجتماعياً لليهود أخليت من زوارها بعد تلقي تهديدات بالهجوم عليها بالقنابل. أرى أن هذا الحد من العداء سيجعل المستهدَفين، أو كثيرين منهم، يلتزمون موقفاً عدائياً من الطوائف الأخرى.
المسلمون في الولايات المتحدة لم يكونوا يوماً موضع ترحيب حتى مع وجود سوبر - موديل هي جيجي حديد، ابنة رجل الأعمال الأميركي - الفلسطيني محمد حديد، وهو من أنجح المستثمرين في العقار، ويولاندا فان دن هريك، وهي عارضة أزياء هولندية - أميركية.
بعد إرهاب 11/9/2001 في نيويورك وواشنطن، قامت حملة كره واعتداءات على المسلمين في الولايات المتحدة، كأنهم جميعاً شاركوا في خطف طائرات ركاب أميركية وهاجموا بها مركز التجارة العالمية والبنتاغون ومواقع أخرى. هذا العداء يعني أن «القاعدة» نجحت مرتين، مرة في قتل أميركيين أبرياء، ومرة في إذكاء العداء للمسلمين ليقوم من بينهم مَنْ يصدق كذب «القاعدة» وإرهابها ويعمل لها. وقد استمر العداء للمسلمين مع رفض دونالد ترامب دخول مواطنين من سبع دول مسلمة ونقض محاكم أميركية قراره.
قرأت أن الموجة الجديدة من اللاسامية وكره المسلمين جعلت اليهود والمسلمين الأميركيين يتعاونون لقهر الأعداء. هناك الآن مسلمون متطوعون لحماية المراكز اليهودية، وقد جمعت لندا صرصور وطارق المسعدي أكثر من مئة ألف دولار لإصلاح القبور التي خُرِّبَت في فيلادلفيا.
هناك إرهابيون من «القاعدة» و «داعش» وأنصار بيت المقدس وغير ذلك كثير، وأنا أعتبر حكومة بنيامين نتانياهو إرهابية محتلة تقتل الفلسطينيين، وبينهم أطفال. لكن هناك جماعات من الناس الطيبين طلاب السلام فأعود مرة أخرى إلى «صوت يهودي للسلام» ونشاط أعضائه الإنساني. آخر ما تلقيت منهم أنهم نجحوا في إسماع صوتهم في حرق المساجد والهجمات على اللاجئين والاعتداءات على مقابر اليهود، وقد نجحوا أيضاً في ضم جماعة عدالة - نيويورك إلى احتفال أدبي عالمي بعد أن أقنعوا منظمة يهودية بتجاوز تمويل الحكومة الإسرائيلية لها.
تابعت عمل «صوت يهودي للسلام» منذ سنوات، ووجدته مؤثراً ويجمع الناس من طلاب السلام من يهود ومسلمين، وإسرائيليين وفلسطينيين. طلاب السلام كثر، وسيأتي يوم يعود إلى الحكم في إسرائيل ناس من نوع إسحق رابين يريدون دولتَيْن، إسرائيل وفلسطين، جنباً إلى جنب بسلام.


 0  0  166

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية