• ×
05:30 صباحًا , الجمعة 25 ربيع الأول 1441 / 22 نوفمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
إدريس الدريس

بعد الصحوة هل سندخل في السهوة؟!

إدريس الدريس

 0  0  154
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سأكون واضحاً ومباشراً من البداية وأقول: إذا كان ما وصلنا من مشاهدات مبتسرة لما حدث في عروض كوميكون جدة صحيحاً فإنها في ظني مجانبة للترفيه البريء والنظيف، وأن هذا الرقص والزمر والحضور الشبابي المكثف من الجنسين يتجاوز بكثير ما كنا وما زلنا نؤمله من عودة متدرجة للتبسط والفرح، لكن حتى مع كوني أرى التدرج إلا أنني لا أريد ولم أتوقع أن نصل إلى هذه الدرجة من الانفتاح، على أنني للأمانة وقد أغاظني ما سمعت ورأيت فقد أخبرت لاحقا من بعض الثقاة أن هناك قدرا من التلفيق والتركيب في بعض ما وصلنا من مشاهد، وأن بعض اللقطات هي من بعض العروض التي قدمت خارج المملكة وليست في جدة، وأن عروض جدة كان فيها عزل بين الجنسين من الشباب، ولأنني أخشى التمادي؛ لذا فإنني إذا تحفظت فمرد ذلك أسباب منها: أن لا يحدث ما يصادم آدابنا الدينية وثقافتنا وموروثنا الشعبي التقليدي، ومعلوم أن وسائل التواصل الجديدة قد فتحت لنا الأفق وبسطت لنا العالم بين أيدينا نتجول فيه ونحن لا نغادر أماكننا، ومعلوم أن ثقافة الغالب والقوي عسكرياً واقتصادياً هي التي تسيطر سلوكياً، وهذا ما نلمسه الآن عند شبابنا من تغير المذاقات المحلية وانتقالها – بشكل عفوي – إلى حرية الاختيار على النحو الذي خلق عند شبابنا ميولات فنية وكروية خارجية، وهكذا صار قدر كبير من أبنائنا ينحازون كروياً كمثال إلى برشلونة وريال مدريد وبايرن ميونخ وغيرها، وهكذا الحال غنائياً مع أدول وبيونسيه ولوبيز وغيرهن، كما انعكس ذلك على الملابس والأكل، فلم يعد بعض الشباب يلبسون ملابسنا التقليدية ولا يهضمون أكلاتنا الشعبية، لذلك تراهم قد تبنطلوا فيما هم يتغذون على الهامبورجر وغيرها من أطعمة الــ «فاست فود»، وبالتالي جاءت الاستجابة العارمة والمفاجئة لعروض «الكوميكون» في تسارع ملحوظ لتغليب الهوية «البرانية» على هويتنا المحلية والعربية والإسلامية والانخراط في موجة التغريب المتسارعة.

قد يتساءل البعض عن مطلبي أو قد يظن البعض أنني ضد الترفيه، لكن على العكس من ذلك فإنني من الداعين لذلك بشرط أن يكون الترفيه بحسبان وتدرج، وأن يتم تكريس شخصيتنا السعودية من خلال هويتنا الترفيهية المحلية وتعزيز حضور أنواع الفنون الشعبية التراثية المتنوعة والتي تحفل بها مناطق المملكة، ونحن نعلم ما تحظى به هذه الفنون من إقبال مشهود في مهرجان الجنادرية، ومن هنا وجب أن يلتفت إليها وأن تنظم لها المناسبات طوال العام وأن يستمر الأمر على نفس المسار في فنونا الغنائية.

إن الإقبال المشهود الذي وجدته عروض الترفيه إنما جاء تعبيراً عن الجوع للفرح وكان نفس الإقبال سيحدث لو كانت الحفلة لأحد الفنون الشعبية (الخبيتي أو السامري أو المجرور أو الطرب الينبعاوي).

أيضاً سأكون أكثر مباشرة ووضوحاً عندما أقول إن ما قد يحدث من تجاوز سنجده في بعض برامج الترفيه إنما يجيء انتقاماً وحرقاً للمراحل وسعياً للتعويض عن عقود وسنوات تطرف فيها المجتمع وبالغ في التضييق بحجة ما تم التعارف عليه بفترة الصحوة، ورغم كل ما جاءت به هذه الفترة من علم وتنوير ديني وأخلاقي إلا أنه تمت الإساءة لها من بعض من تسنموا بعض مواقع النصح والتوجيه وممن تكسبوا من هذه الفترة، فشددوا وضيقوا حتى ضاق الناس وفاض كيل صدورهم، وإذا اتفقنا على أن الصحوة قد غالت في برامجها الوعظية فإنني أخشى أن ندخل مرحلة أخرى نسميها «السهوة»، وهي الغفلة المفرطة عن بعض تعاليمنا الإسلامية وعن هويتنا المحلية والعربية.

أرجو أن نسدد وأن نقارب وأن نتواصى على الفرح والترفيه بما لا يصدم ثوابتنا، فلا إفراط ولا تفريط.


 0  0  154

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية