• ×
11:28 مساءً , الأربعاء 4 جمادي الثاني 1441 / 29 يناير 2020
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
مازن عبدالرزاق بليلة

زيارة عمل

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  199
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في أول زيارة له للشرق الأوسط، وصل وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى الإمارات، لعقد محادثات مع ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولم يكشف المسؤولون الأمريكيون عن تفاصيل جدول أعمال الزيارة، لكن تحدث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع ولي عهد أبوظبي قبلها هاتفياً، وقال البيت الأبيض حينها، كما نقلت إحدى الصحف ،إنهما ناقشا اقتراح إقامة مناطق آمنة للاجئين السوريين الذين شردتهم الحرب.

بعيداً عن الحرب، والمناطق الآمنة للسوريين، كشف عدد من اللوحات الضخمة في شوارع دبي عن افتتاح نادي غولف تديره مجموعة ترامب العقارية المالية التي أسسها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على واجهات فنادق ومبانٍ، وعلى طريق الشيخ زايد المحوري في الإمارة الخليجية.

يتزامن إطلاق المشروع مع الجدل القائم في الولايات المتحدة حيال تضارب المصالح مع مسؤوليات الرئيس في البيت الأبيض، ولايجبر القانون الأميركي الرؤساء على التخلي عن استثماراتهم أو أعمالهم، والتداخل بين الثروات الخاصة والسياسة ليس بجديد على الحياة السياسية في الولايات المتحدة، لكن ارتباطات ترامب بحكومات ورجال أعمال تنفيذيين كبار حول العالم، أثارت أسئلة حيال دستورية هذه العلاقات وما إذا كانت تشكل مادة بحث جدية بالنسبة إلى الجهاز الحكومي للأخلاقيات.

لذلك، أعلن الرئيس الأميركي تخليه عن إدارة شركاته طوال ولايته الرئاسية لتجنب تضارب المصالح مع مسؤولياته في البيت الأبيض، كما أكدت مجموعة ترامب التي تضم فنادق ومباني فخمة وملاعب غولف، أنّها لن توقّع أي عقد في الخارج طوال ولاية ترامب الرئاسية، مما يدل أن مشروع نادي الغولف بدبي، هو عقد سابق، تم توقيعه قبل الرئاسة.

يقول إبراهام ماسلو: الرجل الذي لا يجيد إلاّ حمل المطرقة، يرى كل شيء حوله مجرد مسمار.


 0  0  199

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية