• ×
03:00 صباحًا , السبت 10 ربيع الثاني 1441 / 7 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
جهاد الخازن

كتب جديدة وقديمة تفيد القارىء

جهاد الخازن

 0  0  174
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إذا احتاج القارئ إلى معلومات موثقة عن عمل الأمم المتحدة فعندي له الكتاب «داخل الأمم المتحدة، في عالم بلا قيادة» من تأليف الصديق سمير صنبر الذي عمل في المنظمة العالمية حوالى أربعة عقود.
الكتاب بالإنكليزية والمؤلف يتحدث عن عمله مع خمسة أمناء عامين هم داغ همرشولد ويو ثانت وخافيير دي كويار وبطرس بطرس غالي وكوفي انان. بما أن سمير صديقي فأنا أعرف أنه كان معجباً بهمرشولد وحزن لموته في سقوط طائرة في غابات افريقيا. سمير صنبر يقول في كتابه إن همرشولد اغتيل إلا أنه اختار عدم الدخول في التفاصيل.
أهم مما سبق لكاتب عربي مثلي أن المؤلف يحسم موضوع خطاب ياسر عرفات في الأمم المتحدة في 13/11/1974، فهو كان هناك وقال إن عرفات سلم مسدسه الى مساعد لوزير خارجية الجزائر في حينه عبدالعزيز بوتفليقة، فقد كان رئيس الجمعية العامة وهو رئيس الجزائر الآن. كنت كتبت عن ليكود اميركا قبل أيام وزعمهم أن عرفات دخل قاعة الجمعية العامة حاملاً مسدسه، وهذا مستحيل لأنه ممنوع، ولأن عرفات ركز في خطابه على غصن الزيتون، أي طلب السلام.
المؤلف يقول إنه لم يكن يعرف بطرس بطرس غالي قبل أن يصبح الأمين العام للأمم المتحدة سنة 1992. كنت أعرفه منذ رافق الرئيس أنور السادات الى القدس، وأجريت له مقابلة في مكتبه في الطابق السادس والثلاثين من مبنى الأمم المتحدة، وقامت صداقة ثلاثية حتى ترك بطرس بطرس غالي منصبه بعد ولاية واحدة له لأنه رفض أن يكون موظفاً عند الاميركيين، أو عند مادلين اولبرايت، وهو الباشا ابن الباشا.
في صفحات عنوانها: «عندما خسر الجميع» يشير سمير صنبر الى مصير شاه ايران الذي عاد الى الحكم في انقلاب دبره الأميركيون ثم «كبّر رأسه» وتحدى أولياء نعمته. سمير يقول إن الشاه حاول الحصول على سلاح نووي للسيطرة على الخليج. هو أيضاً تحدث عن فرديناند ماركوس الذي اتهم بقتل خصمه السياسي بنينيو اكوينو ما عجل بسقوطه.
وخدعني فصل قرب نهاية الكتاب عنوانه «مَنْ يعمل لمَنْ» فقد اعتقدت أنه يكشف عملاء ومعاملات، إلا أنني وجدت أن المؤلف يتحدث عن مكتب الموارد البشرية في الأمم المتحدة وعن تعامل الدول العظمى مع الدول الصغيرة، و»زحفطونية» الصغار في طلب رضا الكبار. كذلك وجدت كلاماً عن زيارة كوفي انان لبنان وسمير صنبر يرافقه، فالأمين العام سأل رئيس الوزراء رفيق الحريري إن كان قابل رئيس وزراء اسرائيل في حينه والآن، بنيامين نتانياهو، ورد الحريري نافياً. سمير يقول إن انان كان حليف نتانياهو، وأقول إن هذا ما أدى الى توتر العلاقة مع سمير وتركه منصبه الرفيع وهو الأمين العام المساعد لشؤون الإعلام.
أكمل بكتاب آخر اشتريته في مزاد هو «سيناء وفلسطين» من تأليف البريطاني أرثر ستانلي، وهو قس صدر كتابه سنة 1850.
شجعني على طلب الكتاب أن مؤلفه درس في اكسفورد، مثل ابني، وكان عميد كلية وستمنستر حيث أكمل ابني دراسته الثانوية قبل الانتقال الى الجامعة. غير أن الكتاب خيّب ظني فالمؤلف لا يتخلى عن ثوبه الكهنوتي وهو يراجع تاريخ سيناء وفلسطين ويتحدث عن الديانات الثلاث اليهودية والإسلام والمسيحية، إلا أن كلمة الإسلام بالإنكليزية كانت Mohametanism، وهي غير صحيحة عندما تصف الإسلام كله بأنه «محمدي». وهناك فصل عن «اليهودية والقدس»، وأرفض صفة اليهودية لأي جزء من فلسطين.
وجدت أن كل فصل من الكتاب يبدأ بكلمات من كتب التوراة، وهو ينقل عن يشوع. وكتابه في التوراة يتحدث عن عبوره نهر الأردن ودخوله فلسطين من أريحا، وإن الله أمره بقتل الرجال والنساء والأطفال والجمال والماشية. لعل أفضل ما في الكتاب خرائط قديمة ملونة لمناطق في فلسطين وسيناء.
ضاق المجال وعندي كتاب آخر اشتريته في مزاد أيضاً عنوانه «تاريخ العرب وأدبهم، قبل الإسلام وبعده» من تأليف ريتشارد فان دايك، وصادر سنة 1900. إلا أاني أفضل أن أعود إليه في المستقبل حتى أفيه حقه.


 0  0  174

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية