• ×
10:33 مساءً , الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 / 13 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
مازن عبدالرزاق بليلة

رد الجميل

مازن عبدالرزاق بليلة

 0  0  169
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بين وقتٍ وآخرَ، نفتخرُ بوجود أطباء، أو علماء، أو أساتذة سعوديين يعملون في دول أجنبيَّة ومتقدِّمة، استطاعت أن تستقطبهم، وتقنعهم بترك بلادهم والاستقرار هناك، رغم ارتفاع نسبة ضريبة الدخل، واختلاف نمط الحياة بين هنا وهناك.

تفاجأ مواطن قطري، كان قد سافر إلى سويسرا لإجراء عمليَّة جراحيَّة لأنفه، بطبيب سعودي تمَّت تزكيته له كأفضل جرَّاح متخصِّص في الأنف بسويسرا لعلاج حالته، يقول: سألتُ عن أفضل جرَّاح أنفي في سويسرا فقاموا بتحويلي على بروفيسور سويسري، وأضاف: بعد ذلك حوَّلني البروفيسور السويسري إلى أفضل جرَّاح عنده، وكانت المفاجأة أنَّ هذا الطبيب يُدعى عمر أحمد بن سليمان، من المملكة العربيَّة السعوديَّة، ومن منطقة مكَّة المكرَّمة.

هذا الجدل ليس بعيدًا، فلن تفاجأ إذا وجدت أنَّ الكثير من القيادات الطبيَّة في كبرى المستشفيات الأمريكيَّة والكنديَّة سعوديون، وأنَّ العديد من الجامعات سمحت للباحثين السعوديين -بعد البعثة- بإكمال حياتهم المهنيَّة هناك، وسلَّمتهم أفضل العروض المغرية.

السؤال: هل هذا هو رد الجميل لأهلك ووطنك؟ الدولة التي ابتعثت أبناءها لهناك، واستثمرت فيهم بالتعليم العالي المتخصِّص، فكان الجزاء هو الهجرة، أو نكران الجميل، باختيار العمل، وتقديم الخدمات لغيرهم.

الجواب، كما ابتعثناهم يجب أن نخلق الأجواء المناسبة لعودتهم، فالدول الأخرى تستقطب الاستثمار الأجنبي، لأنَّه تنمية لاقتصاد بلادهم، وكذلك استقطاب العقول والأدمغة المتخصِّصة، وأصحاب المواهب والقدرات للعيش هناك، جهد ممنهج ومتعارف عليه، لإثراء مجتمعهم بالمواهب والقدرات المهاجرة.

السعودي المتخصِّص بعد البعثة، يحتاج فقط الفرصة الوطنيَّة المتساوية، ليُثبت جدارته، ويُحقق حلمه الذي يشغله، ويصل للمكانة التي يتطلَّع لها، بدون مجاملات، وبدون محسوبيَّات، وبدون واسطات، طلبه بسيط، ولكن تنفيذه شحيح.

ربما لم تصل هناك بعدُ، ولكنَّك اليوم أقرب إلى هناك، عمَّا مضى.


 0  0  169

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية