• ×
10:18 صباحًا , الثلاثاء 22 ربيع الأول 1441 / 19 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
أ/ علي آل جبعان

رفاهية تسبق خطاه

أ/ علي آل جبعان

 0  0  2.5K
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


من هنا نهنئ أنفسنا بعودة والد الوطن وملك القلوب ورجل المكارم ،
حل بالوطن فحل الخير ، صافح احتياج المواطنين بكل أبوية وقائد شعب
ولامس هموم المواطن والوطن فكان العطاء بحجم وصوله سالما معافى بإذن الله إلى قلوبنا
قبل أن تحط أقدامه أرض الوطن ، فكانت الأوامر الملكية تطرق
أسماعنا بكل سخاء وعطاء ووفاء من ملك قلبه على أبنائه ورفاهيتهم تسابق خطاه ...
ليس هذا بغريب على ملك شاغف حبه كل القلوب ، فلقد كان هذا اليوم عيد له نكهته لكل أبناء هذا الوطن
وكل المحبين لخادم الحرمين الشريفين ، فشعورنا تقف الأقلام والمداد عن الوصف ،
فكل قطاعات الدولة شملتها الأوامر الملكية فخمسة عشر أمرا ملكيا
كانت من الملاحظ الهامة في تطوير وبناء الوطن وأبنائه ، وهذا التلمس لاحتياجات الوطن
والمواطن كان له الأثر الإيجابي في دعم هذه الفرحة ...
رجل بأمة دعم عمليات السلام ، وزار الفقراء والمعوزين فعالج وأسس صناديق لدعم احتياجاتهم
وتابع كل شئون الدولة فكان صدور الأمر الملكي لدعم صندوق التنمية العقارية بـ 40 مليار
هو حرصه حفظه الله على رخاء أبناء الوطن في هذا الوقت بالذات ، وتجاوز عطائه كل التوقعات
فصدر أمر ملكي بدعم هيئة الإسكان بـ 15 مليار ليؤكد بأن رفاهية أبناء هذا الوطن
هو شغله الشاغل وهمه الأول ...
فلقد حققت الدولة في عهده عدد من الإنجازات الضخمة والتحولات الكبرى في مختلف
الجوانب التعليمية والاقتصادية والزراعية والصناعية والثقافية والاجتماعية والعمرانية ،

فكانت حكمته ومهارته القيادية في تعزيز دور المملكة في الشأن الإقليمي والعالمي
سياسيا واقتصاديا وتجاريا وصار للمملكة وجوداً أعمق في المحافل الدولية وفي صنع القرار العالمي

وبقيادته لهذا الوطن شكل قوة للصوت العربي والإسلامي في دائرة الحوار العالمي
على اختلاف منظماته وهيئاته ومؤسساته ...
ملك القلوب تفاني طوال حياته في رسم مسار واضح لنا جميعا وغرس في نفوسنا المسئولية
وهم الإصلاح والتطوير وزرع في قلوبنا حب هذا الوطن والتضحية فكسبنا حب الجميع واحترام الجميع
على كل الأصعدة رغم التحديات التي تحيط بالعالم ...
عودا حميدا لملك المبادرة الإقليمية والعالمية ، ورؤيتك بين أبنائك تاج نفخر به وسعادة تغمرنا
في البناء والعطاء في حث الجميع أن يواصلوا عطائهم نحو وطن الحرمين الشريفين ...
فمشاعرنا تتأجج فرحا بك ، ووطنا يتطور بتوجيهاتك ، وعطاؤك كرم يستحقه هذا الوطن
ليزاحم الدول المتقدمة فهذا التواصل رمز عطاء ووفاء وبناء ...


 0  0  2.5K

المحتوى السابق

المحتوى التالي

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية