• ×
06:35 مساءً , الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 / 12 نوفمبر 2019
اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني ملتقى الإشراف التربوي بسراة عبيدة ... وسم على أديم ( التطوير )
جهاد الخازن

تيلرسون وماتيس أفضل أعضاء ادارة ترامب

جهاد الخازن

 0  0  127
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قلت في هذه الزاوية الشهر الماضي إن ريكس تيلرسون في وزارة الخارجية الأميركية وجيمس ماتيس في وزارة الدفاع أفضل عضوَيْن في إدارة دونالد ترامب. مجلس الشيوخ وافق على تعيينهما، وبعد أيام لكل منهما في العمل أجد ما يؤيد رأيي فيهما.
تيلرسون قال للعاملين في وزارة الخارجية إن عليهم أن يكونوا صادقين، أحدهم مع الآخر، وأن يتبادلوا الاحترام حتى عندما يقوم خلاف بينهم. الإدارة الأميركية طلبت من إسرائيل وقف الاستيطان وبناء الوحدات السكنية في القدس. وهذا هو موقف وزير الخارجية وأركان وزارته.
ماتيس، وكان لقبه «الكلْب الكلِب» خلال الحرب لتحرير الكويت، قال للموظفين في وزارته إن لا دولة تستطيع أن تشعر بالأمان من دون أصدقاء، وسنعمل مع وزارة الخارجية لتقوية تحالفاتنا». هل كان الوزير يردّ على إهانة ترامب رئيس وزراء استراليا مالكوم تيرنبل في مكالمة هاتفية؟ لا أدري ولكن أقول إن استراليا حليف أساسي للولايات المتحدة في شرق المحيط الهادئ، وفي أي مواجهة مع الصين. ترامب قال للحاضرين في «إفطار الصلاة الوطني» ألا يقلقوا من مخابراته الهاتفية القاسية فرأيه عن نفسه «إننا سنكون قاسين قليلاً».
ترامب يقول شيئاً ويفعل غيره، أو نقيضه. مجرد وجوده في البيت الأبيض جعل اليمين الإسرائيلي المتطرف يطالب بزيادة الاستيطان وضم المستوطنات الى إسرائيل، أي تدمير حل الدولتين. إدارة ترامب نصحت إسرائيل بوقف الاستيطان لأنه يضر عملية السلام، ولكن لم تهاجم المستوطنات القائمة.
ترامب أوقف دخول اللاجئين الولايات المتحدة، ورأينا صوراً محزنة للوافدين من بلدان مُنِع مواطنوها من الدخول رغم حملهم تأشيرات من السفارات الأميركية، وأكثرهم ليسوا من اللاجئين. قضاة أميركيون أوقفوا أوامر الإدارة لأنها تنتهك الدستور، والإدارة اعترضت على القرار، ورفضت المحاكم وقف قرار القضاة، ولو في شكل موقت، مع أنها «أفرجت» عن حاملي تأشيرات دخول من سفارات أميركا حول العالم.
وعلى سبيل التذكير، كان تيرنبل ذكّر ترامب بأن هناك اتفاقاً مع الرئيس باراك اوباما لدخول حوالى 1200 لاجئ الى الولايات المتحدة وطلب احترام هذا الالتزام الأميركي. رأي ترامب أن الاتفاق هذا «صفقة غبن» لم يسبق لها مثيل. أقول إن أميركا بلد لاجئين، وفيها الآن أكثر من 300 مليون نسمة ثم يعترض ترامب على دخول 1200 لاجئ، ونسبتهم الى عدد السكان جزيئات من واحد في المئة.
ثم هناك المواجهة مع إيران، ووزير الدفاع ماتيس أيّد دول الخليج ضد أطماع إيران في المنطقة. الرئيس ترامب كان له موقف ضد الاتفاق النووي مع إيران خلال حملته الانتخابية وحتى اليوم. وجاء إطلاق إيران صاروخاً بعيد المدى ليوفر له عذراً، فهو زاد العقوبات على إيران وهددها. هل يقوم ترامب بعملية عسكرية ضد إيران؟ مثل هذه العملية هو أكثر ما يستطيع أن يفعل. ولكن هل تتحمل الولايات المتحدة النتائج؟ الوقوف مع دول الخليج ضد إيران موقف طيب، ولكن المواجهة العسكرية غير مضمونة النتائج أبداً.
ترامب يخطئ كل يوم، وهو وبّخ موظفي وزارة الخارجية الذين اعترضوا على سياسته، والى درجة أن حوالى ألف منهم وقعوا برقية الى الرئيس تعترض على موقفه إزاء سبع دول مسلمة («وول ستريت جورنال» الصهيونية المواقف منعت استعمال عبارة «ذات غالبية مسلمة» في ما يُنشَر فيها). هو هدد الموظفين وقال لهم أن يعملوا وفق مواقف إدارته.
لو أن دونالد ترامب يسكت لأنقذ نفسه من ارتكاب الخطأ بعد الخطأ، وأحياناً مع العناد ورفض التراجع. هو خاطب جماعة من الأميركيين السود وتحدث بصفة الحاضر عن فردريك دوغلاس الذي توفي سنة 1895، وكان من دعاة حقوق السود قبل أن تقوم حركة الحقوق على أيدي قادة مثل مارتن لوثر كنغ.
ماذا سيفعل ترامب غداً؟ خطأ آخر.


 0  0  127

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية