• ×
11:09 مساءً , السبت 17 ربيع الثاني 1441 / 14 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
تركي الدخيل

الترفيه.. ومعنى المدينة!

تركي الدخيل

 0  0  172
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مع الفعاليات الثقافية والترفيهية والفنية الأخيرة، على قلتها، إلا أن الصوت حولها عالٍ جداً، الاختلاف ليس بين مؤيد ومعارض، بين راغب وراهب، بين متفاعلٍ ومنكفئ، بل أخذ مدى غير قانوني، ذلك أن الرفض لم يعد ذوقاً شخصياً بل فرض الذوق الرافض للفنون على الآخرين، بينما لم تجبر هيئة الترفيه بالسياط المعارضين لدخول تلك القاعات.

من حق الإنسان أن لا يطيق سماع الموسيقى، أو أن يكره الأفلام باعتبارها خليعة، إن كان محافظاً، أو إمبريالية إن كان شيوعياً، لكن أن تفرض ذوقك على الآخرين وتحوله إلى قانون، هنا يحدث اعتداء على حق الشخصية في اختيار فعاليات الترفيه المتاحة نظاماً.

المدينة بمعناها الحديث تعني إتاحة الخيارات للآخرين، فسح المجال لكل الأذواق أن تعيش وتختار وتتذوق، والمدينة مثل السوق الضخم يتاح فيها كل خيار والمتسوق يأخذ ما يريد، هذه هي الحضارة ببساطة شديدة، لكن لا يحق للشاري أن يقنع من بجواره ابتياع نفس بضاعته، بل هنا يتدخل رجل الأمن لفض الاشتباك ومحاسبة الفضولي المتطفل المعتدي على خيارات من بجواره، وعلى هذا تقاس كل الأمور داخل أرض المدينة.


 0  0  172

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية