• ×
07:03 صباحًا , الجمعة 16 ربيع الثاني 1441 / 13 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
جهاد الخازن

أنصار اسرائيل ينتصرون لجرائمها

جهاد الخازن

 0  0  255
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمامي خبر في مطبوعة ليكودية أميركية يقول إن 16 ديموقراطياً يسارياً قاطعوا حفلة تنصيب دونالد ترامب رئيساً. يتجاوز عدد الذين قاطعوا 60 عضواً في مجلس النواب، ومعهم رجال دين ومغنون ومغنيات ونشطون رأيهم في الرئيس الجديد من رأيي.
عصابة الحرب والشر تقول إن النائب جون لويس ليس بطلاً وإنما هو كذاب وعنصري. طالما أن أنصار إسرائيل يهاجمون لويس، فهو بالتأكيد بطل من قادة حركة الحقوق المدنية، وهم أنصار دولة احتلال وقتل، ما يعني أنهم شركاء في جرائمها.
فرحة دونالد ترامب بالرئاسة شابتها شوائب، فقد نظمت جماعات معارضة أمس السبت، بينها نساء، تظاهرات صاخبة في العاصمة واشنطن ضد ترامب وكل ما يمثل. كانت هناك هتافات معادية له ولإدارته التي تشبه تطرفاً وجهلاً حكومة إسرائيل. قرأت أن المتظاهرين يمثلون اليسار الرديكالي، وأرى أن المتهِمين يمثلون اليمين المتطرف الذي يؤيد جرائم إسرائيل.
في مقال آخر عنوانه: ترامب، المسدس وغصن الزيتون، هناك حديث عن خطاب الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات في الجمعية العامة للأمم المتحدة في 13/11/1974. هم يقولون إنه أنكر تاريخ إسرائيل واليهود في القدس، وأقول إن لا تاريخ هناك، وإنما خرافات كُتِبَت بعد ألف سنة من الأحداث المزعومة. أترجم حرفياً أن عرفات خطب «وهو يحمل مسدساً على جانبه». هذا كذب واضح فاضح، فأبو عمار حمل غطاء مسدس ولا مسدس إطلاقاً، ليقول إنه يحمل مسدساً وغصن زيتون في يده، وليطلب من العالم ألا يسقط غصن الزيتون. بكلام آخر أبو عمار جاء يريد السلام، وهم يقولون إنه حمل مسدساً داخل الجمعية العامة. إذا كانوا يكذبون عن حدث شاهده العالم كله قبل سنوات قليلة، فما على القارئ إلا أن يقدّر حجم الكذب عن أحداث لم تقع قبل أربعة آلاف سنة.
هناك حملة أخرى على معارضي إرسال الصهيوني المتطرف نصير المستوطنات ديفيد فريدمان سفيراً لترامب في إسرائيل. أكتفي بالقول إن بعض أنصار الحملة من اليهود، والمعارضون طلبوا من السناتور تشك شومر تعطيل إرسال السفير. هم يريدون نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وترامب وعد بذلك في حملته الانتخابية وبعدها. إذا فعل يجب أن تعاقبه الدول العربية.
بين حملاتهم الأخرى حملة مستمرة على النائب الأسود كيث اليسون بعد أن قدم نفسه لرئاسة اللجنة الديموقراطية الوطنية. كل خصم لهم يُتهم باللاساميّة، وأدين هنا اللاساميّة، ثم أؤيد اليسون وخصوم إسرائيل، فهي أهم سبب لانتشار لاساميّة جديدة والناس حول العالم يرون ما ترتكب من جرائم بحق الفلسطينيين، أصحاب الأرض وحدهم في فلسطين، من البحر إلى النهر.
سفيرة الولايات المتحدة إلى الأمم المتحدة سمانتا باورز لم تنجُ من حملاتهم، مع أنها لم تقف يوماً ضد إسرائيل، فأقصى ما عملته الوقوف على الحياد، كما في عدم التصويت على قرار أيده العالم كله في إدانة المستوطنات. خطابها الأخير في 13 من هذا الشهر لم يعجب عصابة الحرب والشر، ولم أفهم الأسباب وهي تتحدث عن أهمية الأمم المتحدة وحفظ السلام.
بن رودس، أحد المقربين من باراك أوباما، كان موضوع حملة عنوانها: بن رودس، كذاب أوباما عن إيران، يردد كذباً مجنوناً عن إسرائيل. رودس عاقل وهم مجانين يؤيدون الجريمة التي اسمها إسرائيل.
ضاق المجال وعندي مئة خبر آخر منهم أو عنهم فأسجل أنهم هاجموا مؤتمر السلام في باريس، والعالم كله ينتصر للفلسطينيين ضد إسرائيل. هم مثل حشرة ستدوسها الحقيقة في يوم قريب.


 0  0  255

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية