• ×
09:08 مساءً , الأحد 11 ربيع الثاني 1441 / 8 ديسمبر 2019
عندما تفقد الإنسانية ! اليوم الوطني سجل حافل بالانجازات وتاريخ الفخر والاعتزاز شهادة الدكتوراة التاريخ يعيد نفسه في الخليج غذاؤكم ترعاه مستودعات رديئة أن نحتفل في الدرعية! تحت المجهر يوم الوفاء .. لقادة العطاء المال الصالح العلاقات بين الإنطواء والإنتقام -صالحة الزهراني
إدريس الدريس

يا جميل.. الساعد سرق مقالي!

إدريس الدريس

 0  0  227
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماذا تصنع إذا ظننت أن أحد الزملاء الكتّاب قد دخل في تلافيف عقلك ثم اختلس منه فكرة كنت تختزنها للكتابة ثم النشر، والأنكى أن يكون هذا الكاتب زميلا لك وينشر أفكاره التي هي بعض أفكارك في نفس الجريدة، هذا هو تفسير ما حدث لي من الزميل الأستاذ محمد الساعد الذي كتب مقالاً بعنوان: من قتل السعوديين في تركيا، يفسّر من خلاله بشكل جاد ومؤلم دوافع الهجرة الفردية والجماعية للسعوديين في كل سانحة قصيرة أو طويلة حين تجدهم وقد انتشروا في كل مدن الدنيا إلى الحد الذي فاضت به سخرية بعض السعوديين وهم يتساءلون عن العدد الإحصائي الحقيقي لسكان المملكة لمجرد أنك تكاد تجد السعودي في الإجازات في كل جهات الأرض، وهي سخرية مجازية تحمل تعبيرًا مبطنًا لمغادرة السعوديين بلادهم للبحث ولو لوقت وجيز عن السعادة من خلال الانعتاق من صوارم الرقابة وموانع التشدد التي تفسد المكان مهما كانت طبيعته جميلة، جبلاً كان ذلك أو سهلاً، لأن السعادة الحقيقية لا يجمّلها المكان لوحده ولكنها الحرية والبساطة والعفوية والعيش بلا تكلّف، هو ما يجمل المكان حتى ولو تجرّد من أسباب الراحة أو من جمال الطبيعة ولو لم يكن ذلك كذلك لوجدت العوائل السعودية تتجه لمصايف عسير أو سواحل الوجه وأملج أو منتجعات جدة والشرقية وغيرها من الوجهات المحلية لكن معظم الناس - كما قال الساعد - تريد السياحة الحلال دون أن تشعر أنها مطوّقة بهاجس الكبت والمنع والتلصص، وأن تكون بعيدة عن التأويل السلبي لكل سلوك ومظهر لا ينسجم ورؤية بعض المتشددين.

الكلام أعلاه هو ما كنت أنوي كتابته ونشره لولا ما حدث من اختلاس تم على حين غفلة مني، لكن ما يشفع للأخ محمد أنه تحدث بالنيابة عني وعن معظم المواطنين الذين يتحينون بارقة إجازة طالت أو قصرت ليشدوا رحالهم إلى أصقاع المعمورة ولا أظنهم سعداء وهم يفعلون ذلك ويتكلفون الأقيام العالية لتكاليف السفر رغم أن حال بعضهم المادية قد لا تسمح لهم بتحمل هذه الأعباء، ولكنها الفطرة البشرية التي تنفر من القيود وتميل إلى العفوية والبساطة في ممارسة معيشتهم وأسلوب حياتهم، لكن واقعنا الاجتماعي ما زال يشي بغير ذلك، بل إن الأمر تجاوز حده، ولم تعد الوصاية تمارس في حق من هم في الداخل بل تمادى الأمر حتى سمعنا وقرأنا بعض المتشمتين والذامين والمستعيبين لمن قضى قدرهم أن يكونوا في ذلك المطعم التركي في تلك الليلة المشؤومة، ولم يكلّف هؤلاء الغلاة أنفسهم النظر إلى شناعة ما أقدم عليه الإرهابيون من جرم عظيم وفعل شنيع ترفضه الأديان والشرائع والقيم السماوية والبشرية، لكنهم دونًا عن ذلك انشغلوا بسبب وجود الضحايا من المواطنين في هذا المطعم في حالة تأويلية وظنية لايتأولها ولا يمارسها مسلم صحيح الإسلام لكنه التطرّف والتشدد والانفلات الذي يجب أن يضبطه قانون عقابي صارم وأن يتم تشريعه فورًا وأن يتم تطبيقه وإشهاره على الملأ وأن يصار إلى إعلان أسماء وصور المتورطين في هكذا أعمال خسيسة لا يبيحها شرع ولا عرف ولا تصدر إلا عن نفس مهووسة بهاجس التطهر وادعاء التقوى وما يؤدي إليه حال مثل هؤلاء من وصاية على الناس وتزكيتهم أو طردهم من رحمتهم ولا بد من العقاب وإعلانه، لكي يعلم الجميع أن أعراض الناس ليست نهبًا للمزاج الشخصي وليست ساحة مباحة لمن في قلوبهم مرض ولمن يظنون أن بيدهم صكوك الفسق والصلاح يوزعونها كيف شاؤوا.

أخشى أن يُقال إن التشريع ونظام عدم التعدي على الأشخاص أو التشهير بهم عبر الوسائل الإعلامية والوسائط الحديثة موجود لكنه لا يطبق بسبب أن الناس لا تأخذ حقها لأنها لا تعلم أن القانون يضمن لهم رفع الشكوى والادعاء على المتهجمين، وأخشى أن يظن البعض أن لا جدوى من الادعاء والشكوى لظنهم أن القانون لن ينصفهم لظنهم أن الشرع قد يتجاوز ذلك في محسوبية متوقعة لمن يتلبسون مظهر التُقى والصلاح، لكنني أؤكد جازمًا أن هذه المخافة هي التي تجعل هؤلاء يتمادون في غيهم بعلمهم أن الناس تهاب من الشكوى، وهذا وهم وظن لا يليق بالواقع ولا ينصف القضاء عندنا، ولا بد من تكاتف المتضررين والتقدّم بدعواهم لرفع المظالم وردع هؤلاء المتجاوزين وإيقافهم عند حدهم ولكي يعرف كل من يتجاوز أو يتعدّى على الناس أن الجميع سواسية أمام القانون.


 0  0  227

التعليقات ( 0 )

للمشاركة والمتابعة

رأي كاتب

أكثر

تغريدات صحيفة القمة الكترونية